أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

الذبحة الصدرية

Angina

لك أن تتصور السيناريو التالى لتداعيات أحداث الذبحة الصدرية .
فهى قد تصيب فلان من الناس ، وهذا الفلان قد أنتهى لتوه من أكل كمية كبيرة من اللحم الدسم ، مع البطاطس فى الفرن ، المغطاة بالكريمة  والزبد .. ثم كان الحلو فطيرة التفاح الدسمة .. وأنهى العشاء بتدخين السيجارة .. ثم بدأ العراك والمشادة مع زوجته .. وكان ذلك فى أحد شهور الشتاء .. ويعتبر ذلك  مقرر
يومى لهما قبيل التوجه للنوم فى الفراش .
والعراك فى تلك الليلة كان عن مصروف البيت فى الغد ، وأحتدم العراك بينهما وفجأة سقط فلان من على الأريكة إلى الأرض ، يصيح بأعلى صوته أنه غير قادر على التنفس بسهولة ، وأنه يلهث ، كأن روحه سوف تخرج من جسده ، ممسكا بصدره الذى كاد أن يتمزق من شدة الآلام الثقيلة التى تعصر صدره ، وتشع فى المنطقة اليسرى من الصدر حتى الكتف الأيسر ، نزولا إلي الساعد الأيسر ، وتلك الآلام  مصدرها منطقة القلب .
ويصيح فلان ، إنها النهاية .. ! ؟

وأن تلك من أكبر النوبات التى اعتادت أن تصيبه من قبل ، ويصيح بأنه يريد أن يعيش ولا يريد أن يموت .
ولكن تلك لم تكن من أكثر النوبات ، حيث أن تلك الآلام قد خبت ، ثم هدأت بعد خمس دقائق من حدوثها  وبالطبع فأنها لم تكن نوبة قلبية ، ولكنها كانت ذبحة صدرية .
وهى دلالة على أن الشرايين التاجية لهذا الفلان بها سدد ، وترسبات من الدهن على سطحها الداخلى ، وأن الدم لا يمكنه المرور بسهولة لتغذية عضلة القلب المتلهفة على الأكسجين ، والعناصر الأخرى المغذية  والتى تعين على أداء وظيفتها ، فى ضخ الدم لجميع سائر الجسد .
والسبب يكمن فى أن تلك الوجبة الغنية بالدهن ، والملح ، ثم التدخين ، وبعده العراك مع الزوجة ، فى أحد شهور الشتاء البارد ، فتكون النتيجة أن أي من تلك العوامل قد يؤدى وحده إلي حدوث الذبحة الصدرية ، فما بالك أن جاءت كلها مجتمعة .
والآن فأنت تعلم ، ما الذى قد يؤدى إلى حدوث مثل تلك الأزمة الصدرية ، وكيفية تجنب حدوثها .

فما هى علامات الخطر التى قد تحدق بك عند الإصابة بمثل تلك الحالة ، لا قدر الله.
عندما تزاول الرياضة حتى مستوى معين بدون أن تشعر بأي إرهاق أو آلام فى الصدر من قبل .. ولكن الآن فى تلك اللحظة بدأت تشعر  بآلام فى الصدر عند وصولك فى التمارين الرياضية عند هذا الحد .
أو .. أنك تشعر بالآلام عند مزاولة الرياضة عند الوصول إلى مستوى أقل فى التمارين الرياضية ، بالمقارنة عما قبل كنت تحققه فى التمارين من قبل .
أو .. أن لديك نوع من الذبحة التى يقال لها الذبحة المستقرة  ( STABLE  ANGINA ) وهى تظهر عند الإفراط فى بذل مجهود بدنى  ، حيث يجب التفريق بينها وبين الذبحة ( الغير مستقرة  UNSTABLE   ANGINA ) والتى تحدث حتى فى حالات الراحة من أى مجهود بدنى .
أو .. أن آلام تلك الذبحة قد تستمر إلى أكثر من عشرون دقيقة دون زوال .. وتلك يمكن أن تكون أزمة قلبية أو ما يعرف بقلة كفاءة الشرايين التاجية للقلب ، والتى تتمثل فى شكل أقصى درجات الذبحة الصدرية الغير مستقرة . والتى تعتبر حالة طوارئ  إسعافية عاجلة . 
ومن كل ما سبق ، فأن تلك الأعراض قد تحمل فى طياتها ، أن الشرايين التى تغذى عضلة القلب ، قد وصلت إلي حالة صحية سيئة ، وبالتالى فأنها تؤثر على تروية عضلة القلب ، مما يزيد الأمور تعقيدا وسوءا .

فما الذى يجب عليك أن تفعله ، حتى لا يكون مصيرك مثل فلان هذا؟
أنظر إلى الحياة بطريقة متفائلة ، وأنك لست فى حاجة للحصول على الأدوية غالية الثمن التى تعالج الذبحة الصدرية ، بل أنت أولا فى حاجة لتغيير النمط والسلوك الاجتماعي ، الذى تعيش فيه .

وذلك بأتباع الطرق التالية :
  • جعل الهواء الذى تستنشقه من حولك نظيفا.  وذلك بالإقلاع عن التدخين نهائيا . فالتدخين يعتبر العامل رقم عشرة فى مقياس الضغوط النفسية على الجسم .

    فالتدخين يرفع من مستوى أول أكسيد الكربون  CARBON  MOMNOXIDE   وهذا الغاز يعمل على إزاحة الأكسجين من الدم ، لكى يحل محله . وبما أن سبب حدوث الذبحة الصدرية هو قرب إغلاق .. أو ضيق شديد للشرايين المغذية لعضلة القلب بالترسبات الشحميه من الداخل ، وأن عضلة القلب فى حاجة ماسة دائما للأكسجين لكى تقوم بواجبها فى ضخ الدم لأجزاء الجسم المختلفة .
    ومن هنا يتضح أن التدخين يعتبر هو أسوأ شيء على الإطلاق يمكن أن يؤذى عضلة القلب ، وذلك بمنع الأكسجين عنها .
    والدليل على ذلك بأن هؤلاء اللذين أقلعوا عن التدخين ، نجد لديهم تحسنا ملموسا فى الصحة العامة ، وتباعد حدوث أزمات الذبحة الصدرية . وأن نسبة الوفيات لديهم قد تهبط إلي النصف ، بالمقارنة بغيرهم اللذين لم  يقلعوا عن التدخين .
    ومن الآثار السيئة للتدخين  أيضا أنه يعمل على جعل الصفائح الدموية السابحة فى تيار الدم تلتصق ببعضها البعض ، وتؤدى إلى مزيد من الانسداد لتلك الشرايين شبه المغلقة أصلا .
    كذلك فأن التدخين ، يفسد عمل كثير من الأدوية المختلفة التى نتداوى بها ، وخصوصا الفيتامينات .

  • فكر حينما تأكل .. فأن القليل من الطعام ، هو أفضل لك من الكثير منه . وهذا معناه  ملح طعام أقل  وسعرات أقل ، ودهون أقل . لأن وجبة واحدة مليئة بالدهون ، والملح .. قد تؤدى إلى  رفع ضغط الدم
    فجأة   وهذا وحده كفيل بأن يكون السبب فى حدوث نوبة ذبحة صدرية مفاجأة مختلفة الشدة .

لذا فأنه ينصح دائما بأن يكون الاستهلاك اليومى من الدهون ،  يجب أن لا يزيد عن ثلاثون بالمائة  30 %   من مجموع مصادر الطاقة أو السعرات الحرارية  اللازمة للفرد فى اليوم الواحد . وهذا معناه الابتعاد عن أكل تلك الدهون المتجمدة فى درجة حرارة الغرفة ، مثل الزبد والمارجرين ، لأنها غنية بالكلسترول .

وفيما يلى بعض النصائح لكى تبدأ من جديد .

  • يجب أن لا يزيد ما تأكله يوميا عن 300 جرام من اللحوم ، أو المأكولات البحرية ، أو الدواجن . هذا إذا كنت بصحة جيدة ، أما إذا كانت هناك مشاكل صحية ، فأنه يجب خفض تلك الكمية بحيث لا تزيد عن مائة وخمسون جرام فى اليوم الواحد .

  • لو أنه بالإمكان نزع الجلد من الدواجن قبل إعدادها ، فيكون ذلك مستحسن ، وإن لم يكن كذلك  فيتم نزعه بعد الأعداد من الطهو فهذا أفضل صحيا .

  • تعود أن تأكل اللحوم المختلفة مع كثير من الخضراوات ، مطهوة ضمن أصناف أخرى من الطعام ، فى أحد الزيوت الصديقة للقلب مثل زيت الزيتون ، وزيت الذرة .

  • تحدد معدل الاستهلاك اليومى للفرد من الزيوت المختلفة ، بعدد من خمسة إلى ثمانية ملاعق صغيرة ( شاى )  على أن تكون تلك الزيوت من الأنواع الصحية مثل .. زيت الزيتون ، وزيت الذرة .

  • يجب الابتعاد تماما عن أكل لحوم الأعضاء مثل الكلى ، والكبد ، والمخ ، والقلب ، نظرا لما تحتويه  من نسب عالية من الكلسترول الضار بالأوعية الدموية .

  • تناول الحليب المحتوى على نسبة واحد بالمائة دهن ، أو حتى خالى الدسم ، كذلك الحد من استهلاك  منتجات الألبان التى تحتوى على نسبة عالية من الملح ، مثل الجبن ، والزبد .

  • اعمل على زيادة الاستهلاك اليومى من الفاكهة والخضراوات الطازجة ، وكذلك أكل الكثير من البقوليات  والحبوب ، وعلى الأخص حبوب الشوفان والتى تعمل بدورها على خفض
    نسبة الكلسترول فى الدم .

  • مارس أنواع الرياضة التى تساعد فى طرد نوبات الذبحة الصدرية . فقد كان من المعتقد أن ممارسة الرياضة ، تعتبر خطر يجهد القلب ، وعلى العكس ، فأن ممارسة  الرياضة أصبح شىء هام وأساسي لمرضى الذبحة الصدرية حيث أن الرياضة تعمل على تقوية عضلة القلب ، وتعمل على اتساع الشرايين المغذية لتلك العضلة .
    كما أن الرياضة لها فوائد أخرى ، مثل تخفيف حدة التوتر النفسى وإنقاص الوزن .. وهما عاملين مهمين فى حدوث أمراض القلب ، أو الشفاء منها . كما أن الرياضة تعمل على تقليل سرعة ضربات القلب ، وخفض ضغط الدم ، وبالتالي الإقلال من الجهد المبذول من القلب لضخ نفس الكمية من الأكسجين إلى العضلات  وهذا يساعد على خفض الحاجة للمعالجة الدوائية .
    ولكن قبل أن تبدأ فى ممارسة أي من أنواع الرياضة ، عليك الاتصال بطبيبك لكى يقوم بعمل اختبار القلب مع المجهود ، وهذا يعطيك فكرة عن مدى كفاءة القلب لديك ، وأى نوع من الرياضة يمكنك أن تمارسه ، حتى تبدأ فى مزاولتها بحماس واطمئنان . وأنه عليك بتمارين الإحماء قبل الشروع فى ممارسة البرنامج الرياضى  خصوصا فى أيام الشتاء .

  • علم أن تسترخى جسديا . ولا يهم أن يكون الاسترخاء عن طريق أنواع من الرياضات ، مثل اليوجا ، أو الانسلاخ من العالم المحيط بك لفترة من الوقت وهو ما يعرف باسم ( الميديتشن  MEDITATION) كما يجب أن تتعلم كيف تضبط انفعالاتك ، ولا تدعها هى أن تتحكم فيك .
    لذا يجب عليك العمل فى حل معظم ؛ إن لم يكن كل مشاكلك التى قد تعصف بك ، وتضعك أمام أحد تلك النوبات القلبية ، فى الوقت الذى لم تكن أنت فيه مستعدا لذلك .

  • عليك بتناول حبة من الأسبرين ، يوميا . وهذا موجه للأفراد اللذين يعانون من نوع الذبحة الصدرية الغير مستقرة ، أى التى تحدث حتى فى أوقات النوم أو الراحة . فقد تكون حبة الأسبرين يوميا ، هى طوق النجاة لإنقاذ حياة الكثيرين ممن يعانون من ذلك المرض ، أو تلك النوبات . فالأسبرين يعمل على منع تكون الجلطات داخل الأوعية الدموية ، والتى يمكن بسببها حدوث النوبات القلبية واحتشاء  عضلة القلب ، ثم تدميرها .
    فبعض المراكز الطبية قد أجرى دراسة ، بين فيها أن المرضى اللذين يواظبون على تعاطى ثلاث حبات من الأسبرين المتعادل يوميا ، قد خفض نسبة حدوث النوبات الصدرية إلى واحد وخمسون بالمائة  51 % .
    وقبل الشروع فى تعاطى حبة الأسبرين ، فأنه يجب التأكد من أن الجسم يتقبل ذلك بدون مضاعفات ،  مثل قرحة المعدة أو التهاب المسالك البولية ، أو تعارض ذلك مع بعض الأدوية الأخرى المستعملة .

  • ضع جسمك مستلقيا  فى الفراش بزاوية ارتفاع  من جهة الرأس . لو أنك معتاد أن تستشعر حدوث نوبات الذبحة الصدرية فى المساء ، فأنه من الحكمة أن ترفع رأس السرير إلى مسافة عشرة سنتيمترات ، وذلك للإقلال من حدوث مثل تلك النوبات ، والإقلال من تعاطى موسعات شرايين القلب مثل (  النيتروجلسريين   NITROGLYCERINE  ) حيث يتجه الجزء الأكبر من الدم إلي الساقين  وبذلك يخف الاتجاه إلي شرايين القلب الضيقة ، والإقلال من حدوث النوبة .

  • ضع ساقيك متدلية من حرف السرير . الجأ إلى هذا الوضع عندما تفاجئك النوبة ليلا ، وأنت لا تريد أن تستخدم حبة  ( النيتروجلسرين ) ..  لكى تضعها أسفل لسانك ، فأنك فى هذا الوضع تعادل مثل المتعاطي لتلك الحبة . ومع ذلك فإذا أنك لم تشعر بالتحسن فى ذلك الوضع ، فعليك إذا بتعاطى العلاج الموصوف لك .