أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

عدوى المثانة البولية

Bladder infections

فجأة تجد نفسك تتوجه إلى دورة المياه مرات عديدة ومتتالية ولا يحدث شيء ، سوى حرقه أثناء محاولة التبول .وهذا المرض يصيب خمسون فى المائة من النساء ، ومنتشر بينهن أكثر من الرجال .
ومن النادر أن لا تشتكى سيدة من هذا المرض فى خلال سنة أو سنتين من سنى عمرها .

فما هو السبب الحقيقى وراء الإصابة بذلك المرض بين النساء بكثرة ، مقارنة بالرجال?
عدوى المثانة يكون السبب ورائه ميكروب ( إى كولاى   E . COLI  ) الذى يتخذ من المهبل محل إقامة له ولا يسبب أى مشاكل صحية هناك .. ومن هناك ولأسباب بعضها معروف والأخر غير معلوم فإنه يحدد طريقه إلى المثانة عبر أنبوبة مجرى البول ويبدأ فى إحداث المشاكل الصحية الغير مستحبة لدى المصاب .
وهذا النوع من البكتيريا موجود لدى كل سيدة بصورة طبيعية ، ولكن فى حالة حدوث العدوى
فأن البكتيريا تعمل على تهيج المثانة ، وينتج على ذلك إحساس بالحرقة ، توازى حرق الشمس الشديد للجلد السليم ، مما يجعل المريض متوتر وفى غير راحة .

ومن الأخبار السارة ، أنه يمكنك التغلب على هذا الإحساس الغير مستحب ، وتجعل الأمور تعود إلى طبيعتها بسرعة ، وذلك عند إتباع التالى .

  • يجب شرب الكثير من السوائل ، لأن ذلك سوف يعمل على راحتك ، والتخلص من ذلك الالتهاب بسرعة حيث أنه كلما نقصت كمية السوائل فى الجسم .. كلما أعطى ذلك للبكتيريا وسطا مناسبا للتكاثر إلى ضعف أعدادها فى خلال عشرون دقيقة .
    وكلما كثرت السوائل فى الجسم كلما ساعد ذلك فى التخلص من تلك الأعداد الزائدة من البكتيريا فى المثانة البولية ، وبالتالى فإن الألم  والحرقة سوف يخفان من حدتهما .

  • حاول الحصول على حمام ساخن .. لأن ذلك سوف يساعد فى التغلب على الألم لدى الكثير من السيدات المصابات .

  • تناول بعض من الأسبرين أو حبوب البروفين ، لأن ذلك يقلل من الالتهابات فى المثانة ، ويجعله أقل حرقة .

  • تناول فيتامين ( ج ) من واحد إلى أثنين جرام فى اليوم ، وهذا يعمل على جعل البول حامض الوسط ويحد  من تكاثر البكتيريا . وهذا العلاج هام خصوصا إذا كنت تعانى من تكرار العدوى فى أوقات متقاربة ولكن يجب الحذر لأن بعض المضادات الحيوية لا تعمل جيدا فى الوسط الحامض  . لذا يجب أن توضح ذلك للطبيب المعالج لك .

  • إذا كنت فى دورة المياه أو المرحاض ، فيجب الشطف بمناشف الحمام من الأمام إلى الخلف فى اتجاه واحد ، حيث أن عكس ذلك الاتجاه يمكن أن يساعد على نشر العدوى إلى الجهاز البولى بسهولة .

  • توجه إلى دورة المياه مباشرة بعد إتمام اللقاء الجنسى مع الزوج ، وذلك للتخلص من أكبر قدر من البكتيريا التى قد تحاول الضرر بك ؛ قبيل دخولها للمثانة .

  • استعمال بعض وسائل تنظيم الأسرة ، مثل الحاجز المهبلى ، قد يؤدى لكثير من مشاكل عدوى المثانة

  • يجب الحذر من استعمال بعض الطرق للحد من إفرازات الدورة مثل تلك التى توضع داخل المهبل ويجب أن تستبدل بالفوط الصحية ، فأنها أكثر أمانا عن غيرها من الوسائل الأخرى .

  • مارس طرق الوقاية الصحية ، بأن تلبس المرأة الملابس الداخلية القطنية ، التى تجعلها جافة طوال الوقت ، ويجب الابتعاد عن لبس الملابس ( الإستريتش ) والبنطلونات الضيقة  ( الجينز ) والتى تقلل من فرص التهوية . كما يجب العناية بنظافة منطقة الحوض والعانة ، بطريقة غير مبالغ فيها ، وذلك حتى تحد من فرص الإصابة بالتهاب المثانة .

  • يجب عرض الأمر على الطبيب المختص فى المسالك البولية ، وعمل تحليل كامل للبول ، وربما عمل مزرعة للبول لكى يتحدد على ضوءها نوع العلاج المقترح وربما المدة اللازمة للحصول على جدوى العلاج وتمام الشفاء .