أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

ضغط الدم المرتفع

Blood pressure

ربما ينبغى لك أن تعرف أن هناك الملايين من الناس فى كافة أرجاء العالم تعانى من ارتفاع ضغط الدم المرضى .ويعتبر ضغط الدم من الأمراض المزمنة ، ويأتى فى المرتبة الثالثة بعد التهاب الجيوب الأنفية ، وأمراض الروماتزم المزمنة . ضغط الدم هو المجهود المبذول من القلب ، لدفع الدم فى دورانه بالجسم ، ضد مقاومة الأوعية الدموية لذلك .

وضغط الدم يقرأ ( بسط ، ومقام ) :
رقم علوى ( بسط ) ، وهذا يمثل قوة انقباض القلب لدفع الدم فى الشرايين .
والسفلى ( مقام ) وهذا يمثل مرحلة ضغط الشرايين عندما يكون القلب مرتخيا . ما بين الضربات .
وضغط الدم الطبيعى هو ( 120 / 80 مم زئبقى ) وما كان أكثر من ذلك ، فأنه يعتبر مؤشرا لامكانية حدوث ضغط الدم المرتفع .
ومدى انتشار هذا المرض كبيرة جدا فى كثير من بلدان العالم ، فمثلا فى أمريكا تكون
نسبة الاصابة 1 الى 6 من أفراد المجتمع ، حيث يصل الضغط فى المتوسط إلى 140 / 90 .
ومع أن هذا الرقم لا يمثل الأنواع الشديدة من الضغط ، ولكنه بمرور الوقت قد يؤدى إلى زيادة المخاطر بحدوث النوبات القلبية ، أو جلطات المخ ، إذا أ همل ولم يعالج السبب .

والأسباب عديدة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر :

  • زيادة الوزن ، ونوع الطعام الذى نتناوله ، له تأثير مباشر على حدوث ضغط الدم المرتفع .
    فمثلا وجد أن تناول مركب ( الأوميجا - 3 ) ، والموجود فى الأسماك الزيتية ، وزيت بذر الكتان يمكن أن يخفض من مستوى مادة سابحة فى الدم تسمى ( الثرمبوكسان ) Thromboxane ، وتلك المادة ، ينتجها الجسم نفسه ، وهى تؤدى الى انقباض الأوعية الدموية ، وبالتالى رفع ضغط الدم .
  • كما وجد ان الأفراد اللذين يداومون على أكل الفواكه ، والخضراوات ، والتى بها قدر وافر من الماغنسيوم والألياف ، هم أقل عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم ، مقارنة بهؤلاء اللذين لا يأكلون الألياف فى طعامهم
  • كذلك فأن أكل الثوم ، وأقرانه ، من الفصيلة الصليبية ، مثل الكرنب ، والقرنبيط ، والبروكلى والكراث لها أثر فعال فى المحافظة على ضغط الدم الطبيعى من الارتفاع .
  • كما أن الكرفس به مركب يسمى ( بيوتيل فاثليد-3 ) ، والذى له خاصية خفض ضغط الدم المرتفع ، ولذا يستعمله الصينيون فى علاج ضغط الدم المرتفع منذ زمن طويل .
  • وأن فيتامين ( ج ) .. له دور مؤثر وفعال فى خفض ضغط الدم المرتفع ، لذا يلزم المحافظة على أكل الحمضيات ، والفواكه والخضراوات الأخرى لغناها بهذا الفيتامين .
  • والكالسيوم .. يلعب دورا أخر فى خفض ضغط الدم المرتفع وهذا موجود فى منتجات الألبان ، وأنواع الطعام الأخرى الغنية بالكالسيوم .
  • ولا يخفى دور البوتاسيوم فى هذا الصدد .. حيث أن البوتاسيوم يعمل على موازنة ضغط الدم والحيلولة دون ارتفاعه ، والبوتاسيوم موجود فى الموز ، والزبادى قليل الدسم ، والبطاطس ، والخيار ، والمشمش الجاف ، والكنتالوب ، وعصير البرتقال .
    ولكن يجب الحذر لمرضى الكلى .. فلا يجب عليهم أكل هذا الطعام لأنه يضر بهم .

والتحذير الشديد لمرضى ضغط الدم المرتفع ، هو عدم أكلهم لملح الطعام بأزيد من النسب اليومية المقررة وهى 2 جم من الملح أى أقل من نصف ملعقة صغيرة - فى جميع أنواع الطعام - فى اليوم الواحد .
لأن عنصر الصوديوم الموجود فى ملح الطعام ، هو المتسبب الأول لهذا المرض .
وضغط الدم هو المسئول عن حدوث أمراض القلب والأوعية الدموية بين صغار وكبار السن على السواء .
ونسبة المصابين بارتفاع ضغط الدم المتوسط قد تصل الى 70 % . أى أن قراءة رقم المقام على جهاز قياس الضغط تتراوح من 90 الى 105 مم زئبق ، بينما يتفاوت رقم البسط إلى أرقام عديدة .

وتلك الفئة من مرضى الضغط يمكن لها التحكم فى ضغط الدم لديها دون اللجوء إلى الأدوية التقليدية لعلاج ضغط الدم وذلك بإتباع التعليمات التالي:

  • راقب وزنك باستمرار ، لأن الزيادة فى الوزن تعرضك للاصابة بارتفاع ضغط الدم ثلاث مرات أكثر من أولئك اللذين لا يعانون من زيادة بالوزن لديهم . وأن أى نقص فى الوزن سوف يساعد كثيرا فى خفض ضغط الدم المرتفع

  • قلل أو حتى تجنب نهائيا إضافة ملح الطعام للاغذية التى تتناولها ، لأن بعض الأفراد لديهم حساسية فائقة من ملح الطعام ، قد ينتج عنها ارتفاع شديد فى ضغط الدم . والكمية المسموح بها للفرد العادى السليم هى مقدار 5 جم من ملح الطعام ( ملئ ملعقة صغيرة ) موزعة على اليوم كله .

  • الامتناع عن تناول الكحول ومنتجاته .. لأن الكحول له تأثير ضار ومباشر على الأوعية الدموية .

  • تناول المأكولات الغنية بعنصر البوتاسيوم ، مثل الموز والبطاطس والكوسة والزبادى وعصير البرتقال والبطاطا والفاصوليا الجافة والأسماك ؛ لأن البوتاسيوم يعمل على خفض ضغط الدم المرتفع .

  • تناول عنصر الكالسيوم فإنه محبب ومفيد لدى بعض المصابين بارتفاع ضغط الدم ، والكالسيوم موجود فى مصادره الطبيعية ، مثل : الحليب ومنتجات الالبان والأسماك والخضراوات الطازجة .

  • مارس أنواع الرياضة الخفيفة مثل الأيروبك والجرى وركوب الدراجة ، فهى تساعد على توسيع الأوعية الدموية ، وبذلك ينخفض الضغط .. ولكن ابتعد عن حمل الأثقال وما شابه ذلك لأنها غير مناسبة للضغط المرتفع .

  • فكر فى أن تغير من نمط طعامك التقليدى وأن تتحول إلى نباتى فى طعامك ، فإن ذلك سوف يعمل على تقويم الغرائز المتأججة لدى محبى أكل اللحوم وما شابهها ، وأنه يجعل الاستهلاك من الأكل أقل ، ويمنع بعض الرذائل الأخرى ، مثل شرب الدخان أو الخمور وملء المعدة بشتى أنواع الطعام المختلفة .

  • وفر لنفسك جهاز لقياس ضغط الدم ( الكترونى ) فى المنزل ؛ طالما أنك تعانى من ارتفاع ضغط الدم فأن ذلك هام ولازم لتحديد جدوى العلاج ، أو أهمية طرق الوقاية ، وأنه أيضا هام للتغلب على العامل النفسى المصاحب لزيارة الطبيب فى عيادته .

  • حاول أن تتغلب على مصادر القلق من حولك ، وأجعل من نفسك أنسانا سعيدا ، لأن التوتر النفسى والانفعالات المستمرة لهى من أهم الأسباب التى تؤدى إلى ارتفاع ضغط الدم لدى بنى البشر . والسعادة لدينا تقاس بالوسائل الخاصة لمتابعة وظائف القلب والأوعية الدموية ، وتتمثل فى انخفاض ضغط الدم بينما الانفعالات تقاس بنفس الأجهزة ( الالكترونية ) وأثرها على القلب والأوعية الدموية تتمثل بارتفاع ضغط الدم عند الاثارة والتهيج النفسى .

  • تحدث للآخرين أقل ، وتجنب المشادة بين رئيسك فى العمل أو مع زوجتك فى المنزل ، لأن التحدث بصوت عالى قد يرفع ضغط الدم بنسبة تتراوح بين 10 الى 50 مم زئبق ، مما قد ينذر بالخطر لدى المصاب أصلا بارتفاع ضغط الدم .

  • أفحص مستوى ضغط الدم لدى شريكك فى الحياة ، فقد دلت البحوث الطبية على أن الزواج لفترة طويلة يجعل ضغط دم كل من الزوجين متماثل تقريبا فى نسبته . فالحوار أى كان موضوعه ، أو المشادات المنزلية ، أو الانفعالات النفسية .. كل ذلك له أثر مباشر على حالة ضغط الدم لكل من الزوجين أما بالسلب أو الإيجاب .

  • أشغل نفسك ببعض الهوايات المحببة الى نفسك ، كالرسم أو الزراعة أو حتى اقتناء حيوان أليف فى المنزل ، فأن ذلك كله مفيد للتحكم فى الحالة النفسية الانفعالية والمزاج العام للأفراد .