أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

عدوى الأذن

Ear infections

هذا المرض هو أكثر ما يصاب به الأطفال ، نظرا للصفة التشريحية المصاحبة للأذن فى مثل تلك السن الصغيرة
حيث تكون قناة إستاكيوس التى تصل الأذن الوسطى بالحلق قصيرة فى الطول ، وذات سعة كبيرة عن تلك الموجودة لدى البالغين . كما أن الأطفال فى تلك السن الصغيرة ، يكونوا معرضين للإصابة بنزلات البرد أكثر من غيرهم .
لذا فأن تعرض الأذن الوسطى للعدوى يكون أكثر حدوثا فى السن الصغيرة ، للأسباب الموضحة من قبل .
والأعراض التقليدية لالتهاب الأذن الوسطى ، هى : الآلام ، وفقد السمع .
والحل يكمن فى إعطاء المضادات الحيوية المناسبة ، وفى أسرع وقت ممكن ، وفى خلال عشرة أيام سوف تعود الأذن لحالتها الطبيعية من جديد .

لكن ، ماذا عليك أن تفعله الآن حتى تتجنب آلام أو عدوى الأذن من جديد .

  • جرب استعمال المسكنات مثل ( البنادول PANADOL  ) للكبار أو ( التمبرا  TEMPRA ) للأطفال ، خصوصا عند النوم . ولا يجب اعطاء الأسبرين لمن هم دون 21 سنة .
  • اجعل رأسك مرتفعة عند النوم ، لكى تساعد قناة استاكيوس على تفريغ نفسها أولا بأول فى مؤخرة الحلق  وبذلك تحافظ على التوازن على جانبى طبلة الأذن .
  • تناول بعض المشروبات الدافئة أثناء وجود الألم ، فأن ذلك يساعد على تحريك عضلات الحلق من الداخل ويعمل ذلك على ابقاء قناة استاكيوس مفتوحة .
  • قبل التوجه للنوم ، يجب تعاطى بعض الأدوية المزيلة للاحتقان مثل : ( أكتفيد   ACTIFED  ) حبوب أو شراب أو تناول أحد مضادات الهيستامين ، مثل : ( الكلاراتين أو الهيسمانول أو البرياكتين ) فكلها تؤدى بالغرض وتساعد على النوم الهادئ .
  • يجب اتباع طرق الوقاية والعمل على منع حدوث عدوى الأذن .
    وذلك باتباع التالى :
    • يجب إرضاع الطفل من ثدى أمه ، وذلك لتجنب اصابة الأذن الوسطى بالعدوى الميكروبية . لأن الحليب الطبيعى لدى الأم ، غنى بتلك المواد التى ترفع من كفاءة الجهاز المناعى عند الطفل وتحميه من العدوى .
    • يجب الامتناع عن التدخين ، حيث أن الهواء الملوث بالدخان يساعد على ضعف الأنسجة بالأذن الوسطى ويجعلها أكثر قابلية للعدوى .
    • تجنب اختلاط الطفل بأقرانه المرضى فى دور الحضانة وبقدر الامكان ، كلما دعت الضرورة ذلك .