أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

التسمم الغذائى

Food poisoning

غالبا ما يحدث ذلك التسمم حين الحصول على طعام جماعى خارج المنزل ، فى أحد الرحلات أو الحفلات .
فما هى إلا ساعات قليلة بعد تناول ذلك الطعام ، حتى يبدأ الألم والمغص فى البطن ، ويعقب ذلك قيئ وإسهال وإحساس بالهبوط العام .
فما الذى حدث ؟ . لقد حدث أن الطعام ملوث بأنواع من البكتيريا السامة ، وهى التى أفسدت الطعام وحولته إلى مادة سامة . وغالبا ما تكون تلك البكتيريا من نوع ( الأستفيلوكوكس ) مختلطة مع بعض أنواع من السلطات .
أو أن الدجاج لم ينضج جيدا ، ولا زال عالقا به نوع من البكتيريا المعروفة ( السلمونيلا  أو الشيجلا ) .
وأى كان نوع البكتريا ، فبمجرد أن تكون بداخلك ، فأنها تعمل على الفور فى مهاجمة الأمعاء ، وفى خلال يوم أو أقل ، تصبح فريسة لذلك المرض والصراع مع تلك البكتيريا .
ويمكن أن تظهر عليك بعض أو كل الأعراض التالية :
مغص ، قيئ ، إسهال ، دوخة وعدم اتزان ، وفقد فى سوائل الجسم ، وكلها أعراض ممكن أن تذهب فى يوم أو أثنين .

ولكن عند بعض الناس ، مثل : الصغار أو كبار السن ، أو اللذين يعانون من اضطراب فى الجهاز المناعى للجسم  فأن التسمم الغذائى ، يكون أمرا خطير عليهم . ولا بد من التوجه إلى المستشفى فورا للحصول على العلاج المناسب .

وهنا نقدم لك النصائح اللازمة لكى تساعد الجسم ، على محاربة تلك الميكروبات التى تسللت بداخله :

  • تناول الكثير من السوائل ، لأن البكتيريا تهاجم الجهاز الهضمى ، وينتج عن هذا فقد الكثير من السوائل ، عن طريق القيء والإسهال معا . وأن شرب السوائل يمكن أن يعوض الفاقد منها . وشرب الماء النظيف ، هو أفضل أنواع السوائل . ويلى الماء شرب بعض العصائر مثل عصير التفاح ، والحساء ، والمشروبات الغازية بعد تطاير الغاز منها .

  • يجب التأنى فى شرب السوائل ، قليلا فقليلا ، حتى لا يرغمك كثرتها على التقيؤ .

  • جرب استعمال السوائل المحتوية على الكوكتيل المضاد للأنفلونزا ، والتى تحتوى على البوتاسيوم والصوديوم والجلوكوز .
    ويمكن تحضيرها فى المنزل ، بإضافة  1/2  .. نصف ملعقة صغيرة من العسل النحل ( جلوكوز ) إلى كوب من عصير الفاكهة ( بوتاسيوم ) + شعرة من ملح الطعام ( الصوديوم ) . وتشرب قليلا فقليلا رشفة وراء رشفة .

  • لا تستعمل مضادات الحموضة أثناء حدوث تلك النزلات المعوية ، لأنها تزيد من نشاط البكتيريا داخل الأمعاء .

  • لا تتدخل فى سير الحالة ، لأن الجسم يريد أن يتخلص من المواد السامة التى علقت به ، فلا يجب استعمال مضادات الإسهال مثل : ( الأموديوم أو اللموتيل  ) لأنها سوف تبقى الميكروبات الضارة داخل الجسم ، وتعوق التخلص منها .

  • لا تحاول التقيؤ المتعمد ، فليس هناك ما يدعو للانزعاج أو الخوف من كلمة تسمم .

  • غالبا بعد انقضاء عدة ساعات أو يوم من زوال القيء والإسهال ، فأنه يمكن البدء فى تناول الطعام المعتاد ، ولكن بحذر لأن المعدة لا تزال ضعيفة بعد الصراع مع المرض والميكروبات . أبدأ بتناول السريال والبودنج وبعض من البسكويت الجاف ، وتجنب الغذاء الغنى بالألياف والبهارات ومنتجات الألبان .

  •  لا تدع ما قد حصل لك أن يتكرر مرة أخرى ، وحافظ على ما يلى :

    • أغسل يديك قبل تحضير الطعام أو الشروع فى الأكل ، وأغسل يديك مرة أخرى عقب ملامسة اللحوم أو البيض النيئ أو الدجاج الغير مطبوخ ، كذلك يجب الانتباه لغسل اليد بعد الخروج من دورة المياه وبعد قضاء الحاجة .
    • لا تأكل البروتين النيئ الغير مطبوخ ، مثل : الأسماك ، واللحوم ، والحليب الغير مغلى أو البيض النيئ أو الطعام اليابانى ( السوشى ) لأنها كلها تحتوى على بعض البكتيريا .
    • أما أن تسخن وتطبخ الطعام المعد للأكل ، أو أن تحفظه فى البراد ( الثلاجة ) .
    • لا تدع أى من مواد الطعام المعد للأكل فى درجة حرارة الغرفة لأكثر من ساعتين .
    • ضع ما يتبقى من مواد الطعام المتبقى فى البراد على الفور ، وذلك حتى لا يتلوث بفعل البكتيريا الموجودة فى الوسط المحيط .
    • حاذر من تناول الأطعمة المشكوك فيها أو التى لها رائحة غير معتادة ، أو أن الإناء الذى يحتويها مهشما  أو منتفخا ، أو التى لها قوام غير مألوف .