أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

مرض السكر

Mellitus diabetes

يسبح هرمون الأنسولين فى الدم باحثا عن جزئ السكر السابح معه فى نفس تيار الدم ، ويلتقى الأثنين معا ومن ثم يذهبا سويا الى الخلايا المختلفة ، حيث يقرع الأنسولين على باب الخلية ، مستأذنا لجزئ السكر بالدخول إليها .
وفى داخل الخلية .. يحترق جزئ السكر مكونا طاقة حرارية ، وتلك الطاقة الحرارية تعمل على تشغيل كل أجزاء الجسم لتأدية الوظائف الحيوية فيه .

ما هو السكر؟
هو المادة الحلوة التى نتناولها فى الطعام ، أو هو ناتج التمثيل الغذائى للمواد النشوية بعد هضمها ووصولها الى الأمعاء الدقيقة ، فهو فى النهاية خلاصة تحولات الأطعمة المختلفة التى نتناولها ، والتى تتحول الى سكر
( الجلوكوز ) بواسطة الكبد والسكر للإنسان ، هو بمثابة البنزين بالنسبة للسيارة .

ما هو الأنسولين؟
هو ذلك الهرمون الذى ينتج بواسطة خلايا بيتا ، ( لانجرهانز ) .. الموجودة فى البنكرياس .
ووظيفة الأنسولين هى ، حمل جزيء السكر ، وإدخاله إلى داخل خلايا الجسم المختلفة ، لتوليد الطاقة اللازمة لتشغيل تلك الخلايا

فما هى إذن تلك الخلايا؟
هى وحدة البناء ، لكل أعضاء الجسم ، وهى بمثابة ( البلوك أو الطوبة ) فى بناء الجدار .. وهى تستفيد من الجلوكوز لتوليد الطاقة اللازمة لإبقاء تلك الخلايا حية ، وتعمل بصورة جيدة ، لصالح كل الجسم ، وتؤدى الوظائف الحيوية من تنفس وتمثيل جميع أنواع الغذاء المهضوم ، وغيره .

كيف ، ومتى ، تعلم أنك قد أصبحت مريضا بالسكر؟

  • إذا أظهر تحليل مستوى السكر فى الدم أنه قد وصل إلى (140 مج ) أو أكثر ، فى ثلاث مرات متعاقبة لأداء ذلك التحليل بعد ( 12 ) ساعة من الصيام عن الأكل والشراب .
  • عامل الوراثة .. قد يلعب دورا كبيرا فى الاستعداد للإصابة بهذا المرض فى مرحلة لاحقة من العمر .
  • عامل السمنة .. والإفراط فى تناول الطعام مع التقدم فى العمر ، فأنه يزيد من فرص الإصابة بذلك المرض

ما هى أنواع داء السكرى؟
هناك نوعان من مرضى السكر ، أولهما ، وهو المعتمد على الأنسولين ، والآخر ، وهو غير معتمد على الأنسولين فى علاجه .

  • النوع الأول:
    نوع طفولى .. وهو يصيب الأطفال فى السنوات الأولى من أعمارهم ، وفى ذلك يتم الاعتماد على الأنسولين اعتماد كليا فى علاج ذلك النوع ، ولا يصلح معه علاج أخر ، مثل الحبوب وغيرها
  • النوع الثانى:
    وهو ما يهمنا فى هذا الصدد ، ونسبته تصل الى 90 % من مجموع مرضى السكر فى الأعمار المتوسطة ، وما بعد ذلك .

وأسباب الإصابة بالسكر من النوع الثانى هى :

  • أما أن يكون هناك ما لا يكفى من الأنسولين لأداء مهمته فى حمل الجلوكوز وإدخاله إلى داخل الخلايا .
  • وجود أنسولين كافى فى الدم ، ولكن أبواب الخلايا لاتفتح له ، ويسمى هذا بالأنسولين المقاوم .
  • هناك خلايا ( ألفا ) الموجودة فى البنكرياس ، وهى تفرز ما يشبه الهرمون ( الجلوكاجون ) ، والذى يضاد عمل الأنسولين ، وبالتالى فأنه يرفع نسبة السكر فى الدم .
  • السمنة الزائدة ، وتخزين كميات كبيرة من الجلوكوز فى الكبد ، والنسيج الدهنى من الجسم ، وهذا السكر الزائد قد يربك الخلايا ، ولا تستطيع القيام بأداء العمل المطلوب منها ، فيتراكم السكر فى الدم ويؤدى للأعراض المصاحبة له . والتى تتلخص فى المظاهر التالية :
    • إما ارتفاع نسبة السكر فى الدم :
      فقد يصل الارتفاع إلى مستويات خطيرة أكثر من (500 مج ) مع تكون الأسيتون ( حموضة الدم ) . وسبب ذلك هو عدم استعمال العلاج بصفة منتظمة ، أو الاهمال ، والاستهتار بالحالة . وهذا أمر خطير جدا ، ويصاحب ذلك : كثرة التبول ، والعطش واضطراب الرؤية ، وتشويش للذاكرة ، وعدم التركيز مع الدوخة وفقدان للشهية وآلام بالبطن وجفاف بالجلد ، مع إجهاد جسمانى واضح ، ويكون ذلك مرتبط بالتنفس المتكرر والعميق ، مع غيبوبة ، وظهور الأسيتون فى البول ، ورائحة فم المريض تشبه رائحة التفاح المعطن الفاسد .
      فإذا وجدت كل هذه الأعراض لدى مريض السكر ، فيجب التوجه به إلى المستشفى فورا للإسعاف.
      واذا كنت تعرف أنك مريض بالسكر ، وأن مستوى السكر فى الدم لديك قد تعدى (200 ) مج ، وكنت تعانى من إصابة بالبرد أو ارتفاع بدرجات الحرارة ، فعليك بعرض نفسك على الطبيب فورا .

    • و انخفاض نسبة السكر فى الدم :
      وسبب ذلك ربما يرجع إلى تعاطى جرعة عالية من الدواء ( انسولين أو حبوب ) .. وأعراضه هى : صداع ، دوخة ، اضطراب فى التفكير ، مع عرق غزير ، وهبوط عام بالجسم ، ثم الدخول فى غيبوبة . ولذا يلزم الاسراع بإعطاء المريض بعض من المشروبات السكرية ، مع نقله للمستشفى للتأكد من التشخيص . وتلقيه العلاج اللازم .

ما هى عواقب مرض السكرى .
هناك أمراض عدة خطيرة ، وأهمها : أمراض القلب ، والكليتين ، وتصلب الشرايين ، وتلف الأعصاب ويتمثل فى تنميل وخذلان بالأطراف ، اليدين والقدمين ، والقابلية للعدوى بسهولة ، وحدوث العمى ، وفقد البصر وقد يبتر أحد الأطراف نظرا لعجز الدورة الدموية فى أداء وظيفتها .

ما الذى يجب على مريض السكر أن يهتم به للتغلب على ذلك المرض الخطير ؟

  • ملاحظة مستوى السكر ، والكلسترول ، والدهون فى الدم بصفة منتظمة ودورية .
  • الاهتمام بعناصر التغذية ، والتحكم فى وزن الجسم وجعله متناسق مع الطول ، وممارسة الرياضة بأنواعها .

ما هى عناصر التغذية الجيدة المقترحة لدى مريض السكر ؟

  • اجعل ما بين 50 – 60 % من طعامك ، مكون من الكربوهيدرات المعقدة ، مثل الخبز الأسمر كامل الردة وأستعمل البرغل ، والحبوب الأخرى بالإضافة إلى الأرز والمعكرونة . والجرام الواحد يعطى 4 سعرات حراري

  • اجعل طعامك من البروتين لا يتعدى ( 15 ) بالمائة ، من حاجاتك اليومية من الطاقة ، وأفضل أنواع البروتين الحيوانى هو من الأسماك ، والطيور .. فكل جرام من البروتين يعطى ( 4 ) سعر حرارى .

  • أقتصد جدا فى استعمال الزيوت ، بحيث لا تزيد عن ( 30 ) بالمائة من احتياجك اليومى لها ، وأفضل أنواع الزيوت هى : زيت الزيتون ، وزيت الذرة ، حيث أن كل واحد جم من تلك الزيوت ، يعطى ( 9 ) سعرات

  • عليك انتقاء الطعام الغنى بالألياف ، مثل الخبز كامل الرده والبقول والحبوب والخضراوات ، والفاكهة
    فهى تعمل بطريقتين :
    • تقلل من نسبة الكلسترول والدهون فى الدم .
    • بالاتحاد مع السكر المذاب فى الأمعاء ، وتقلل من امتصاصه السريع فى الدم وبالتالى إدخاله إلى الخلايا من دون مضاعفات . كما أن الألياف ، تعطيك الإحساس بالشبع ، وتمنع الامساك ، وتلين البطن .

  • لا يجب على مريض السكر أكل اللحوم التى مصدرها الأعضاء الحيوانية ، مثل : المخ ، والقلب ، والكلاوى والكبد كما يجب الإقلال من أكل الجنبرى أو ( القرديس ) والبيض ، لأن بهم نسبة عالية من الكلسترول .

  • استبدل المواد السكرية ، بمواد التحلية الاصطناعية ، مثل ( سكر الفاكهة ) وهى مادة آمنة العاقبة وليس لها مضار صحية .

  • عليك بأكل كميات صغيرة من الطعام المشكل فى كل مرة ، بحيث لا تتعدى حجم طبق فنجان الشاى للمرة الواحدة ، لأنه كلما قل حجم كمية الطعام ، فأنه بالتالى تقل كمية الأنسولين المطلوب إنتاجها داخل الجسم وهذا يريح البنكرياس ولا يرهقه

  • عليك بانقاص الوزن ، وهذا يأتى فى المرتبة الأولى . حيث أن ( 60 ) بالمائة من مرضى السكرى ، يعانون من زيادة الوزن ، وذلك بسبب الحياة الرتيبة ، التى لا يصاحبها أى مجهود بدنى .. حيث وجد أن السمنة تعمل على غلق أبواب الخلايا ، وعدم قدرة السكر فى الدخول اليها ، وبذلك يظل سابحا فى الدم ، بنسبة عالية ، ويؤدى للمشاكل الصحية الغير مرغوب فيها وهنا يجدى العلاج بعقار ( الجلوكوفاج GLUCOPHAGE ) فى صورة حبوب.

  • ممارسة الرياضة .. وأهمية ذلك تكمن فى أنها تساعد على انقاص الوزن ، وعودة مستوى السكر فى الدم الى وضعه الطبيعى .. ودون الحاجة الى أدوية السكر فى خفض ذلك المستوى ، فالرياضة .. عامل فعال لتقوية ضربات القلب ، وانقاص الوزن ، وخفض مستوى الكلسترول فى الدم ، وبالتالى انقاص مستوى الجلوكوز والرياضة هى الشيء الوحيد الذى يرفع مستوى الكلسترول الجيد فى الدم HDL .. الذى يحمى القلب من أمراض تصلب الشرايين . والمقصود بالرياضة هو الجرى ، او المشى ، بصفة منتظمة ، أو ممارسة أى نوع آخر

  • حافظ على نظافة أسنانك ، وفمك ، وذلك للوقاية من اصابة اللثة ، والعدوى الميكروبية بصفة عامة.

  • الإقلال من التوتر فى حياتك اليومية ، فأن التوتر يجعلك مضطربا فى طعامك ، ومنامك . وهذا ينعكس سلبا على مستوى السكر فى الدم ، لأن السكرى ، يعتبر مرض التوتر بالدرجة الأولى .

فكيف تتخلص من التوتر .. ؟
يجب إرخاء جسمك كلما سنحت لك الفرصة بذلك ، وعليك أن تستمع دائما لنداء جسمك لك بالراحة
وأبعد عن ذهنك كل العوامل السلبية فى حياتك ، وفكر جديا فى التغلب على ذلك المرض .
والعناصر المكملة التى قد تساعدك فى خفض مستوى السكر فى الدم هى : الكرميوم ، ومجموعة فيتامين ب المركب ، وفيتامين ج ، وعناصر الزنك ، والماغنسيوم . ويجب أكل كثير من البصل ، والثوم لهذا الغرض ، وشرب القرفة وأحرص على تناول الحليب خالى الدسم ، وأترك أنواع اللحوم المصنعة ، وجميع أنواع الطعام الحلو المذاق ، فأن ذلك يوفر عليك متاعب كثيرة من جراء تناولها.

لكن ولسوء الحظ ، فأن اللذين يعانون من مرض السكر من النوع الثانى ( TYPE II ) لديهم أحد الاحتمالات التالية :

  • لا توجد كمية كافية من الأنسولين سابحة فى الدم ، تغطى الأعداد الهائلة من جزيئات الجلوكوز المتواجدة فى الدم لكى تتحد معها فى طريقها الى الخلية .

  • أن تكون نوعية الأنسولين الموجود فى الدم رديئة التكوين ، ولا تستطيع الارتباط بالجلوكوز أصلا .

  • أبواب أو مستقبلات الخلايا موصدة ، ولا تفتح لدخول الجلوكوز إليها لأداء وظيفته ، وهى توليد الطاقة وهؤلاء المرضى بالسكر معرضون دوما للإصابة بأمراض أخرى مزمنة من جراء وجود مستويات عالية من السكر فى دمائهم ، مثل : أمراض القلب ، وأمراض الكلى ، وتصلب الشرايين ، والتهاب الأعصاب ، وحالات العمى ، والشفاء من الأمراض بصعوبة .
    لذلك يجب على هؤلاء المرضى العمل على ضبط مستويات السكر فى الدم لديهم ، والحفاظ على الوزن المثالى للجسم فى كل حالة على حدة ، وكذلك ممارسة العديد من أنواع الرياضة .
    ويمكن لمرضى السكر عمل الريجيم الخاص بهم ، وتغيير مجرى سير المرض لصالحهم ، ومنع حدوث المضاعفات وذلك باتباع الأتى :
    • الالتزام بأتباع حمية غذائية خاصة كالآتى :
      • تناول ما بين 50 إلى 60 فى المائة % من مصدر السعرات الحرارية اللازمة للجسم يوميا ، من النشويات المعقدة ، مثل الأرز والمكرونة والبطاطس .. فكل جرام من تلك المواد يمد الجسم بعدد 4 سعرات حرارية .
      • حدد مقدار البروتين المستهلك يوميا من 12 إلى 20 فى المائة % من قيمة السعرات الحرارية اللازمة فى اليوم الواحد .. حيث أن كل جرام من البروتين يعطى عدد 4 سعرات حرارية .
      • لا يجب تناول أكثر من 30 فى المائة % من السعرات الحرارية اللازمة فى اليوم الواحد من الدهون ، ولكن ابتعد تماما عن تلك الدهون المجمدة فى درجة حرارة الغرفة ، مثل الزبد و المرجارين ، ولكن تناول بدلا منها زيت الزيتون النقى المعصور على البارد . وكل واحد جرام من الزيوت يمد الجسم بعدد 9 سعرات حرارية .
      • لا تنسى نصيبك اليومى من الألياف ، خصوصا الألياف التى تذوب فى الماء ، والتى مصدرها البقوليات والحبوب النباتية ، والفاكهة الطازجة والخضراوات . فكلها تعمل على خفض نسبة الدهون فى الدم ، وتحد من امتصاص السكر السريع إلى تيار الدم .كما أن الألياف تشعرك بالشبع السريع ، وتمنع حدوث الامساك
      • لا يجب تناول أكثر من 300 مجم من الكلسترول يوميا فى أنواع الطعام المختلفة ، والأطعمة الغنية بالكلسترول مثل : الأعضاء الحيوانية ،كا الكبد ، والمخ ، والكلى ، وصفار البيض ، وبعض منتجات الألبان

    • استبدال سكر الطعام ، بمواد التحلية الأخرى ، مثل : ( السكارين ، الأسبرتام ) وتلك لا تعطى سعرات حرارية .. أو سكر ( الفركتوز أو السوربيتول ) وتلك تعطى سعرات حرارية .
      ولكن يجب الحذر من استخدام السوريتول أو الفركتوز بكثرة ، لأن كل منهما قد يعمل على رفع نسبة الجلسريدات أو الدهون الثلاثية فى الدم بصورة عالية .

    • تناول وجبات صغيرة من الطعام بين حين وآخر . لأن الجسم قادر على التعامل مع تلك الكميات الصغيرة بكفاءة أكبر عما اذا كانت أكبر من ذلك .
      والنصيحة هو أكل ثلاث وجبات صغيرة فى اليوم ، ويتخلل ذلك أكل كميات أصغر من الخضراوات أو الفاكهة ( تصبيرة ) ما بين تلك الوجبات الأساسية ، برتقالة مثلا أو قطعتى بسكويت جاف .

    • تجنب التدخين والمواد الكحولية ، لأن الكحول هو سكر عالى السعرات الحرارية .

    • تناول زيت السمك بكميات معتدلة ، حيث أن الكميات الزائدة عن الحد ( أكثر من 6 جرام فى اليوم ) لمدة شهر ، تؤدى إلى ارتفاع نسبة السكر فى الدم ، وذلك بسبب التدهور السريع للتمثيل الغذائى عالى الطاقة لمركب ( الأوميجا-3 ) الموجود فى زيت السمك .

    • يجب انقاص الوزن لهؤلاء الأفراد المصابون بمرض السكر من النوع الثانى ، وهؤلاء من المؤكد يعيشون حياة خاملة ، لا نشاط فيها ويأكلون الكثير من الطعام .
      وزيادة الوزن تلك تؤدى إلى غلق مستقبلات الأنسولين بالخلية ، وبذلك لا يستطيع السكر من الدخول إلى الخلية ، ويظل سابحا فى الدم . لذا فأن الرياضة مع انقاص الوزن سوف يكون لهما أثر ايجابى فى التغلب على مرض السكر .

    • لا تتجاوز المعقول من الأشياء ، فربما تكون قد جربت حتى الصيام عن الطعام ، ولكن ذلك لم يساعد فى انقاص الوزن . فلا تيئس وتعمل على وقف البرنامج كلية .. ولكن أستمر فى المحاولة مرات عديدة .

    • دع جميع أفراد عائلتك يشتركون معك فى نظام غذائى واحد ومفيد للجميع ، بغرض انقاص الوزن .

    • ممارسة الرياضة بانتظام ، هو أمر هام وضرورى لمرضى السكر ، بالاضافة إلى الحمية الغذائية .
      فالرياضة تقوى ضربات القلب ، وتنظمها ، وايضا تعمل على تنظيم مستوى السكر فى الدم ، وتحسن الدورة الدموية للأطراف ، كما أنها تخفض من مستوى الكلسترول والدهون الثلاثية فى الدم ، وترفع من نسبة الكلسترول الجيد فى الدم ( HDL ) والذى يحمى شرايين القلب من التلف .
      كما أن الرياضة تساعد على النوم الجيد ، وترفع الروح المعنوية ، وتحمى من الاكتئاب النفسى .
      كما أن الرياضة تكثر من وجود مستقبلات الأنسولين على سطح الخلية ، بمعنى أن الأنسولين يصبح أكثر قدرة على وضع جزيئات السكر داخل الخلية بسهولة .
      والرياضة إجمالا هى جرعة إضافية من الأنسولين تقدم لخدمة مريض السكر .
      وسواء كان المشى أو السباحة أو ركوب الدرجات فكلها رياضة ، طالما أنها تؤدى بانتظام على الأقل لمدة 30 دقيقة يوميا ، ثلاث مرات فى الأسبوع .. فهذا يكفى ويفى بالغرض .
      ولكن لا تمارس أنواع الرياضة العنيفة ، مثل رفع الأثقال ، لأنها تعمل على رفع ضغط الدم ، وكذلك رفع مستوى السكر فى الدم .

    • حافظ على نظافة أسنانك ، وعلى أن تكون اللثة لديك سليمة .

    • قلل من التوتر والانفعالات المستمرة من حولك ، وعلاج الأمور بحكمة وموضوعية .
      فالسكر والتوتر لا يتفقان ، وكل منهما يزيد مشاكل الآخر . وهنا نقدم لك بعض النصائح التى تحد من التوتر والتحكم فى الضغوط النفسية من حولك .

    • هدئ أعصابك ، وأسترخى .. وذلك بممارسة التنفس العميق جالسا ، مع تصور الأشياء الجيدة التى مررت بها فى حياتك .

    • تعلم كيف تفكر فى الأشياء بمنظور ايجابى ، وتخلى عن السلبيات ، ويجب أن يكون الأمل معقود على الأفضل فى نواحى الحياة المختلفة وفى المستقبل .

    • أفعل الأشياء التى دوما تحب أن تقوم بها ، مثلا : أشترى لنفسك ثوب جديد أو تحدث مع صديق لم تراه لفترة طويلة ، أو فكر فى أمنيات تحب أن تحققها .

    • تعلم كيف تقيس لنفسك مستوى السكر فى الدم ، وربما مستوى الكلسترول ايضا ، بجهاز واحد فى المنزل .

    • كن حذرا عند تعاطى بعض الأدوية الأخرى ، خصوصا التى تستعمل بدون وصفة طبية ، مثل : الأسبرين ، والكافيين الموجود فى بعض العقاقير الطبية ، ومشتقات ( الإفدرين ) الموجودة فى بعض أدوية الجهاز التنفسى فكله تساعد على رفع مستوى السكر فى الدم .