أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

متلازمة عسر الطمث

Premenstrual syndrome

 إذا شاء لك أن نعرف تلك المتلازمة ، فهى أشبه بمعركة حربية تدور رحاها فى عقل المرأة وجسدها ، وليس لها يد فى أن تبدأ تلك المعركة أو أن تنهيها .
ومرة فى كل شهر ، وقبل أسبوعين من نزول الطمث فإن معركة يدور رحاها بين متضادين متنافسين هما هرمونا ( الأستروجين .. والبروجسترون ) وهما اللذان ينظمان العادة أو الدورة الشهرية لدى المرأة وبالتالى يؤثران على جهازها العصبى المركزى .
وبعض النساء يهربنا من ذلك النزاع بين الهرمونين كل شهر ، حيث يكنا فى توازن تام ، ولا ينشأ لديهن أى مشاكل فى نزول الطمث .
بينما البعض الآخر من النساء يكن أسوء حظا من ذلك ، ويكون لديهن هرمون الأستروجين بنسبة عالية  بالقدر الذى يجلب معه لهن الضيق والتوتر .
أو أن يكون العكس ، فيكثر لديهن هرمون البروجسترون ، ويؤدى ذلك بالتالى إلى الاكتئاب ، والإرهاق الجسمانى .
وقد تستمر المعركة على هذا النحو لعدة أيام ، ويبقى الحال على ما هو عليه فتشعر المرأة بأن وزنها قد زاد  وانتفخت من كل مكان ، ولازمها الصداع ووجع الظهر ، وحب الشباب والحساسية ، وآلام غير محتملة بالثديين .
وربما يكون هناك بعض الميل لتناول البطاطس المقلية أو الأيس كريم  أو غيره من أنواع الطعام التى لم تكن معتادة وبدون سابق إنذار .
وأن المزاج العام ممكن أن يتغير بدون سبب ، فيتحول من النشوة والفرح إلى الاكتئاب أو الاحباط فى لحظات وفجأة تنتهى المعركة ، ويعود الهدوء والنظام إلى الجسم ، وذلك عندما تأتى الدورة أو يخرج الطمث من الجسم ، كبقايا للمعركة التى كانت محتدمة .
وتلك المتلازمة تأتى للنساء ما بين 20 إلى 50 سنة من العمر .
وهناك عوامل محددة ، مثل إنجاب الأطفال ، أو الزواج مثلا ، يجعل من حدوث متلازمة الطمث أمرا متوقعا ، وتلك المشكلة فى الغالب هى مكتسبة وراثيا وأنها من بعض أهم أسباب الطلاق بين الزوجين .
وليس كل المتضررين من ذلك العرض ، يعانون بنفس الدرجة من تلك المتلازمة ، وليس هناك صنف موحد من العلاج يصلح للجميع للحد من ذلك العرض .
ولإيجاد أفضل الحلول لتلك المشكلة ، فأننا فى حاجة لعدة محاولات من الصواب والخطأ ، وذلك حتى يتبين أفضل السبل لعلاج تلك الحالة .

واتباع تلك النصائح التالية ، قد يخفف الكثير من المعاناة من متلازمة عسر الطمث .

  • لا تخافى ، وكونى سعيدة لأن النظرة الايجابية والواثقة للحياة ، يمكن لها أن تساعدك فى التغلب على متاعب الدورة أو الطمث فى المستقبل .

  • ويمكن أن تكررى القول التالى ثلاث مرات وأنت جالست على مقعد مريح ، وقولى:
    ( أنا أعلم أن مستوى الأستروجين  والبروجيسترون لدى منتظم ، وأننى أتعامل مع الضغوط النفسية بسهولة ويسر ) وكررى ثلاث مرات .

  • يجب أن يكون طعامك فى تلك الفترة بكميات صغيرة ، وعلى فترات وذلك  من الأطعمة التى لا تحتوى على نسبة عالية من السكر ، فهذا من شأنه أن يبقى الجسم فى توازن ، ويجنبك المتاعب مع الهرمونات . 

  • لا تتناولى تلك الأطعمة التى ليس فيها قيمة غذائية ، مثل المشروبات الغازية ، والأطعمة المحلاة بالسكر ، لأن ذلك سوف يشعرك بالسوء ، ويساهم فى التوتر وتقلب المزاج . ومن الأفضل الركون إلى الفاكهة للحصول على السكر منها عند الرغبة فى أكل الحلوى .

  • يجب الإقلال من منتجات الألبان ، لأن سكر الحليب ( اللاكتوز ) ، يعيق من امتصاص عنصر الماغنسيوم كذلك المعدن الذى يعمل بدوره على تنظيم مستوى الأستروجين فى الدم ، وزيادة اخراجه أو التخلص منه .

  • يجب استبدال الدهون المجمدة فى مواد الطعام بالزيوت السائلة ، مثل زيت الزيتون ، وزيت الذرة

  • تجنبى ملح الطعام ، خصوصا قبل قدوم الدورة بعشرة أيام ، وذلك لمنع حدوث احتجاز مياه فى الجسم قد تؤدى إلى تورمه ، وانتفاخ الأطراف لديك .
  • احصلى على القدر الكاف من الألياف ، لأن الألياف تعمل على إخراج الزائد من هرمون الأستروجين من الجسم ، لذا يلزم أكل المزيد من الفاكهة ، والخضراوات ، وأنواع البقوليات والحبوب المختلفة ، وهى غنية أيضا بالماغنسيوم

  • يجب الامتناع عن شرب الكافيين ، فهو السبب وراء احتقان الثديين والشعور فيهما بالألم ، كما أن الكافيين  يسبب القلق والتوتر .

  • يجب تجنب المشروبات الكحولية ، لأنها سوف تؤدى إلى المزيد من الاكتئاب .

  • لا يجب استعمال مدرات البول ، لأنها تسلب الجسم من المعادن الهامة ، والتى تلقى بها خارجا مع البول

  • يجب أن يكون هناك نشاطى جسمانى مثل : المشى أو الجرى أو السباحة ، خصوصا قبل موعد قدوم الدورة بأسبوع وهذا من شأنه أن يكثر من حركة الدم فى الرحم ، ويرخى العضلات المتوترة ، ويحارب  احتجاز السوائل داخل الجسم .
    كما أن الرياضة تساعد على إفراز مادة ( الأندورفين ) وتلك لها طبيعة قاتلة للآلام ، وتشعرك بالنشوة والراحة معا .

  • لاتخفى الحقيقة ، ويجب أن تتكلمى مع زوجك أو أقرب الناس إليك عن ما تعانيه من مشاكل عسر الطمث ، فذلك ربما يفيد فى إخراج شحنة التوتر التى بداخلك ، ويخفف من وطئت الحالة لديك .

  • يجب الحصول على قدر كاف من النوم ، وأن تشربى الكثير من السوائل ، وأن تركزى على أكل الفاكهة بدلا من تناول الحلويات ، والشوكولاته ، أو الأيس كريم .

  • هناك بعض من مكملات الطعام التى تفيد كثيرا فى التغلب على ذلك العرض .
    ومنها نذكر :
    • فيتامين ( ب6 ) ، وفيتامين ( أ ، د ) ، وفيتامين ( ج ) ، وفيتامين (E)  وكلها تعمل على الإقلال من أعراض عسر الطمث .
    • تناولى بعض المعادن مثل : الكالسيوم  والماغنسيوم ، فكلاهما يعمل على الحد من تقلص عضلات الرحم  ومنع حدوث الآلام المرافقة لذلك .