أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

التهاب الجيوب الأنفية

Sinusitis

هو مرض يجعلك خلال النهار تعانى من الصداع وكأن رأسك بالونة منفوخة ، وعند النوم وطوال الليل  فان الافرازات تظل تسيل من خلف الأنف إلى الحلق محدثة تقلص فى القصبة الهوائية ينتج عنه نوبات من السعال الحاد ، يقلق من فى البيت جميعا من نومهم .
وهناك الملايين غيرك اللذين لديهم ذلك المرض ، فلا تقلق على نفسك .   
والتهاب الجيوب الأنفية هو حالة تكون فيها التجاويف الأنفية حول العين والأنف ( وعددها 4 أزواج على جانبى الوجه ) ملتهبة وينتج عن ذلك إحداث ضغط ، وآلام ، مع نزول مخاط أصفر أو أخضر من الأنف ، أو على شكل بصاق من الفم .
ولكى تفهم معنى ذلك ، فأنه ينبغى أن تفهم أولا ما هو دور تلك الجيوب الأنفية عندما تعمل بشكل طبيعى لديك .
فتلك الجيوب الأنفية تقوم بدور مراكز للتحكم فى تكييف الهواء الداخل إلى الجسم ، فهى تدفئه ، وتنقيه  وتكيفه ، قبل أن يصل إلى الرئة . كما أنها تستخلص العوالق والبكتيريا وتحجزها ، ثم ترميها خارج الجسم عن طريق المخاط ، والأهداب المبطنة لتلك التجاويف تمنع وصول الميكروبات إلى الجسم وتكفيه شر ضررها عليه .
فلو صادف أن فتحات تلك التجاويف التى تصب جميعا داخل الأنف قد أغلقت ، نتيجة نوبة برد أو بسبب الحساسية من رمال الصحراء أو من حبوب اللقاح المنتشرة فى موسم الربيع وتلقيح الأزهار المختلفة أو يكون سبب هذه الحساسية هى تلك الفطريات المنتشرة فى الجو الرطب الصناعى المتولد من المكيفات الصحراوية فى بعض المنازل ، وبعض أماكن العمل ، أو حتى فى المدن الساحلية الرطبة .
فأن تلك التجاويف تنسد ، ويحتجز الهواء داخلها ، ويزداد فيها الضغط ، ويتجمع المخاط ويصبح فيها راكدا ، وتبدأ البكتيريا فى النمو والتكاثر ، وتكون العدوى ، والأعراض المصاحبة لها.
وإذا تكرر ذلك لمرات عديدة ، فان ذلك يعمل على ازدياد سمك الغشاء المبطنة لتلك الجيوب الأنفية ، ويؤدى ذلك إلى ازمان الحالة المرضية ، والتعرض لبعض المخاطر الجمة .

وهنا سوف نسدى إليك ببعض النصائح التى سوف تعينك على الاقلال من الآلام ، والضغط ، وأن تسمح للهواء بالمرور بحرية داخل تلك التجاويف :

  • الرطوبة النقية فى الجو هى العامل الهام اللازم لجعل الأهداب أن تعمل بكفاءة ، والمخاط أن يسال بيسر ، والجيوب الأنفية أن تتخلص مما فيها بسهولة ويسر . فأما أن تحصل على تلك الرطوبة من البخار المتصاعد ، من إناء به ماء يغلى ، أو أنك تقف فى الحمام لكى تستنشق البخار المتصاعد من الدش ، وذلك مرتين فى اليوم على الأقل حتى تشعر بالتحسن .

  • أما فى أثناء العمل ، فأنه يمكنك شم البخار المتصاعد من فنجان الشاى أو القهوة الذى تتناوله فأنه يمكن أن يساعد فى التخفيف من وطئت تلك المشكلة .

  • يمكنك شراء جهاز لتوليد الرطوبة على البارد فى المنزل ، ولكن يجب تعقيمه كل أسبوع خوفا من نمو الفطريات على الماء الراكد فى جزء منه .

  • نظف أنفك عدة مرات فى اليوم بمحلول ملحى مكون من 1 ملعقة صغيرة من ملح الطعام + قليل من صودا الخبيز ( بيكنج بودر ) مضافة إلى 2 كوب ماء فاتر ، ثم استنشق به فى كل من فتحتى الأنف عدة مرات فى اليوم .

  • يجب شرب الكثير من الماء يوميا ، ويفضل السوائل الدافئة ، مثل شاى الأعشاب المكون من الزعتر أو الينسون ، أو الحلبة ، لأن ذلك يساعد على سيولة المخاط وطرده للخارج بسهولة .

  • تناول بعض التوابل التى تساعد فى التغلب على مشاكل الجيوب الأنفية ، مثل : الثوم ، الذى يقلل من كثافة المخاط بالأنف ، والفلفل الحار أو ( الشطة ) ، والزنجبيل الطازج فى الحساء الذى تتناوله . 

  • أنفض أنفك من محتوياته ، حتى تتخلص من أكبر قدر ممكن من البكتيريا ، وخوفا من أن تذهب بعيدا إلى الأذنين ، وتسبب مشاكل فيهما .

  • يمكن تناول بعض الأدوية التى تحتوى على قابض للأوعية الدموية مثل ( الأوترينول ) ، وليس تلك المحتوية على مضادات الهيستامين والتى من الممكن أن تجفف الأنف ، وتعمل على مزيد من الانسداد فيه .

  • يمكن استعمال نقط الأنف أو بخاخ الأنف لفترة أيام معدودة 4 أيام مثلا ، حيث أن التمادى فى استعمال تلك النقط قد يؤدى إلى نتيجة عكسية سيئة .

  • مارس بعض الرياضة الخفيفة ، مثل المشى ، لأن الرياضة تساعد فى اطلاق هرمون ( الأدرينالين ) الذى يعمل على انقباض الأوعية الدموية فى الأنف ، وبالتالى تقل الافرازات منه .

  • يمكن الضغط على مناطق الجيوب الأنفية ، وعلى جانبى الأنف لمدة نصف دقيقة فى كل مرة ، وعمل التدليك حولها ، فذلك يساعد على توارد دم جديد للمنطقة مما يساعد على التخفيف من الاحتقان فى الأنف

  • يمكن استعمال بعض الكمادات الدافئة ، ووضعها على أماكن الجيوب الأنفية ، فوق الحاجبين وعلى الوجنتين والجبهة ، وذلك للمساعدة فى التخلص من تلك الآلام .

  • إذا لم تفلح معك كل تلك النصائح فى الحد من التهاب الجيوب الأنفية ، فيجب استشارة الطبيب المختص ( أنف وأذن وحنجرة ) وذلك للخوف من مضاعفات الجيوب الأنفية المزمن ، والذى بسببه ممكن أن تحدث بعض المضاعفات ، مثل : تكون خراج حول العين أو ربما داخل المخ وهو الأسوأ على الاطلاق . وربما يصف لك الطبيب بعض أصناف من المضادات الحيوية التى تساعد فى القضاء على الميكروبات ، أو ربما يتطرق الأمر إلى اجراء جراحة لفتح هذا الانسداد .