أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

التوتر النفسى

Stress

التوتر النفسى هو مرض العصر الذى نعيشه من المدنية وسلبياتها الكثيرة المتعددة ، ونفاذ الصبر ، والجرى وراء الطموحات البشرية المدمرة .
كذلك المشاجرات والمشاحنات مع الزوجة أو الأولاد أو الرئيس فى العمل ، حتى كاد أن يكون ذلك روتين حياتى لا يمكن التخلى عنه لدى البعض الكثير من البشر .
وحينما تذهب إلى العمل .. وتجد المشاحنات فى انتظارك ، فهذا سوف يسلبك بعض من الطاقة التى تعينك على مواصلة الحياة ، وحينما تعود إلى البيت .. وتجد فى انتظارك مشاكل لا نهاية لها ويصعب حلها ، فتلك سوف تسلبك البقية الباقية من الطاقة لديك .
والضغوط النفسية ليس فقط شيء يمكن هزيمته ، لكنه قوة يمكن أن تكسبها وتحولها إلى جانبك .، ولا ينبغى لك أن تهرب من تلك الضغوط التى من حولك ، وليس أيضا بالضرورة أن تجعلك تلك الضغوط أن تبحث عن مساعدة طبية للخروج من تبعاتها .

ونحن هنا نمد إليك يد المساعدة ، ببعض الارشادات التى تجعلك تتغلب على التوتر النفسى المصاحب لك

  • إن أهم نقطة على الاطلاق يمكن اتخاذها ضد التوتر النفسى ، هى أنه ليس حجم المشكلة التى أحدثت ذلك التوتر ، بل الأهم من ذلك ، هو التفاعل أو رد الفعل إزاء تلك المشكلة التى حدثت  وأن درجة تفاعلك قد تعبر عن وقع أو أثر تلك المشكلة عليك .
    فهناك أقسام من الناس يمكن أن يكون تفاعلهم إزاء مشكلة واحدة مختلف تماما ، فبعضهم يتفاعل بشكل سيئ جدا  والآخر يتصرف بشكل جيد ومقبول ، أما الثالث فلا توجد لديه أى ردود أفعال لتلك المشكلة  فكل مشكلة تصادفنا فى الحياة ، إما أنها مصدر خطر علينا أو فرصة لا تعوض ويجب استغلالها .

  • فكر فى أى موضوع آخر وعلى الفور ، وأنت لا زلت فريسة فى مواجهة ضغط نفسى ماثل أمامك  وبذلك يمكنك كسر حلقات التفكير أيا كانت والتى تبعث أو تحفز على التوتر لديك .

  • أعطى عقلك إجازة من التفكير فى أى شيء لفترة من الوقت ، وتلك أحسن وسيلة للتعايش مع التوتر .
    فيمكن لك أن تتخيل أنك مستلق على شاطئ أخضر فى هاواى .. تحت نخيل جوز الهند .. وأن هناك رياح باردة تهب من المحيط .. والأمواج تتابع وراء بعضها فى الأفق .. وطيور الفلامنجو .. تطير منخفضة فوق رأسك .. بينما الجبال الخضر  .. المغلفة بقطرات الندى .. والتى تعلو هامتها الورود والرياحين ..  وتجرى بين أضلعها عروق من الماء المتألق تحت أشعة الشمس .. والتى تتجمع لكى تكون شلالا هادرا يبعث بنسماته من وراء ظهرك .. ويصيبك من على البعد برذاذه .. وكأنه حبات من اللؤلؤ المنثور . . أليس هذا كافيا لكى يجعلك مسترخيا لبعض الوقت من التأمل في تلك الصورة المستوحاة من الطبيعة  .

  • التوتر قد يحدث فى أى لحظة ، وليس فقط فى العمل أو البيت ، بل ربما فى كل مكان تتواجد فبه ، فكن مستعدا لذلك.
    ولكى تساعد نفسك على التغلب على أى من تلك الأفكار الغير مستحبة التى قد تراودك فأنه يمكن أن تنشد تلك الجمل التالية :
    • ليس هناك مكان أذهب إليه فى هذه اللحظة من الزمن .
    • ليس هناك مشكلة أحلها فى هذه اللحظة من الزمن .
    • ليس هناك شيء يمكننى عمله فى تلك اللحظة من الزمن .
    • اهم شيء يمكن أن أمارسه الآن فى تلك اللحظة من الزمن هو الاسترخاء .

    فإذا قلت كل ما سبق فأنك تحرك عقلك بعيدا عن المشكلة التى قد تعرضك للتوتر ، ولا تستطيع أن تفكر فيها ، وذلك هو مفتاح الهروب .

  • حين تواجه موقفا متوترا ، يجب أن لا ترد عليه فورا . بل أعطى لنفسك فسحة من الوقت تفكر فيها  وأثناء ذلك خذ نفسا عميقا وأسترخى لعدة ثوان ، قبل الرد على ذلك الموقف .
    وبذلك فأنت تتحكم فى مواجهة الموقف ، ولا تدع الموقف نفسه أن يتحكم فيك .

  • يمكنك ترك مكان المواجهة بلا حرج والهرب من المواجهة ، فذلك أفضل من الانفعال والتوتر الذى قد ينجم عن تلك المواجهة .

  • خذ نفسا عميقا من البطن لعدة مرات ، فإن ذلك سوف يساعد على نزع فتيل الأزمة ، ويهدأ من الموقف .

  • حاول أن تنفس عن نفسك فى مكان خاص ، بأن تصيح أو تصرخ بصوت عالى ، فان ذلك سوف يعمل على اخراج كل ما بداخلك من كبت وتوترات .

  • البعض منا يتفاعل مع الأحداث بتوتر فى العضلات ، لذا فأن شد العضلات ببعض التمارين الرياضية يجعلها ترتخى ، وبالتالى يزول التوتر وتهدأ الأعصاب .

  • لكل فرد منا مجموعة من العضلات تكون الأكثر عرضة للتقلص عند الاثارة أو التوتر ، وذلك بسبب الأدرينالين السابح فى الدم عند التوتر أو الاثارة . فإذا أمكن تدليك تلك العضلات المستهدفة لعدة دقائق فان ذلك سوف يساعد فى التخلص من التوتر .

  • عمل تدليك مع الضغط على مسارات الأعصاب التى فى الجبهة ، فان ذلك من شأنه أن يرخى العضلات فى أماكن أخرى بالجسم ، خصوصا التى فى الرقبة .

  • أفتح فمك فاغرا ، وحرك الفك السفلى يمينا ويسارا ، فان هذا يساعد على إرخاء عضلات الرقبة ذلك مما يبعث على الشعور بزوال التوتر .

  • يمكنك إرخاء جميع عضلات الجسم ، وذلك بالعمل على مجموعات من تلك العضلات ، وجعلها تنقبض بشدة والتحكم فى ذلك لعدة ثوان ، ثم العمل على ارخائها ثانية مع التكرار ، وبذلك فأن الشحنة الزائدة فى الجسم من الغضب ، سوف تضمحل ، وبعدها سوف تهدأ النفس وتميل إلى السكينة

  • أحصل على حمام دافئ ، فأن ذلك سوف يعمل على تحريك الدورة الدموية فى كل أجزاء الجسم ، ويفتح تلك الأوعية الدموية التى أغلقت بفعل التوتر ، ويشعر الجسم أنه فى آمان ، ويعطيه اشارة البدء فى الاسترخاء . بينما الاستحمام بالماء البارد ، فأنه يعمل العكس ، ويرفع من درجة توتر الجسم .

  • الرياضة المنتظمة ترفع من الروح المعنوية ، وهذا أمر جدير بهزيمة أى توتر . لأن الرياضة تجهد العضلات ، ومن ثم تعمل على استرخائها ، والمشى هو أفضل تلك الرياضات .

  • استمع إلى بعض شرائط الموسيقى الهادئة ، أو التى عليها أصوات من الطبيعة ، مثل : صوت حفيف الشجر ، وخرير المياه ، وصوت الأمواج فى البحر ، أو صوت الحيتان وهى تمخر فى المحيطات .