أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

تسارع ضربات القلب

Tachycardia

تلك حالة تأتى فجأة ، عندما يخفق القلب بعنف شديد ، فبدلا من أن تكون ضربات القلب الطبيعية
حوالى 72 ضربة فى الدقيقة الواحدة ، فأنها تصير فى التسارع من 120   – 180 أو حتى 200 ضربة فى الدقيقة الواحدة . وربما يعتريك بعض من الخوف ، وانحباس النفس ، مع عرق غزير أو الرغبة فى القيء
وعندئذ يبلغك الطبيب أنك تعانى من تسارع مفاجئ فى أذنى القلب ، وليس تسارع فى بطينى القلب
( وتلك حالة خطرة من أنواع تسارع القلب تهدد الحياة ) .
وقد استبعد الطبيب بعض الحالات الأخرى التى تتسبب فى تسارع ضربات القلب لديك ، مثل : الأمراض العضوية للقلب ، أو ضرر ألم بالغدة الدرقية فى الرقبة ، أو خلل أصاب الجهاز التنفسى فى الرئتين
وسبب تسارع الأذنين فى القلب ، هو خلل فى الأداء قد يعتريهم بين الحين والآخر ، ويفقد السيطرة عليهم وإذا زادت عدد ضربات القلب عن 100 ضربة فى الدقيقة فى الظروف العادية ، أعتبر ذلك تسارع غير طبيعى .

وهنا سوف نسوق إليك طرق عدة لعمل فرملة لتهدئة القلب ، والوصول به إلى معدل الضربات الطبيعية

  • فكر فى تسارع ضربات القلب وكأنه ضوء أحمر فى اشارة مرور ، يقول لك توقف عن ما أنت فاعله الآن  وأستريح فالراحة هى الحل الأمثل لوقف تسارع ضربات القلب .

  • جرب مناورة التحكم فى العصب الحائر ( الذى يمثل الجزء الباراسمباسوى من الجهاز العصبى اللاإرادى ) وهذا يشبه عمل الفرملة على القلب .
    فالقلب يسرع بفعل التأثير على أعصاب ( الجزء السمباسوى ) من ذلك الجهاز والذى يماثل دواسة البنزين فى السيارة ويعمل على تسارع ضربات القلب ، وهو مضاد لمفعول العصب الحائر فى تأثيره على القلب .
    والضغط على العصب الحائر يحفز على إفراز سيال عصبى من شأنه أن يؤثر على القلب ، كما لو كنت تدوس على فرملة السيارة بغرض التوقف .
    • وأحد الطرق للتأثير على العصب الحائر : 
      هو الحزق كما لو أنك تعانى من الامساك المزمن مع كتم النفس لبرهة من الوقت .
    • والطريقة الثانية : 
      هى الضغط على أحد جانبى الرقبة ضغطا متوسطا بالتبادل مع الجانب الآخر فى منطقة أسفل من زاوية الفك مع الرقبة .
    • الطريقة الثالثة : 
      هى أن تملئ وعاء واسع بالماء البارد ، وتقفل أنفك وفمك ، وتضع رأسك فيه لعدة ثوان  فذلك من شأنه أن يبطئ عمل القلب .

  • تخلى عن شرب الكافيين ، القهوة والشاى والكولا ، وذلك للحد من تسارع دقات القلب .

  • يجب أن يكون لك السيادة على الجهاز العصبى اللاإرادى والموجود فى وسط المخ تحت اشراف مركز المشاعر ( الهيبوثلامس HYPOTHALAMUS  ) ، ويتأتى ذلك بالطعام المتوازن ، والرياضة ، والتفكير الإيجابى فى الأشياء ، مما يحقق لك الاستقرار والسيطرة على الأمور .

والجهاز العصبى اللاإرادى ، ينقسم إلى شقين :
  • الجهاز السمباساوى .. وهو يسرع عمل كل وظائف الجسم ، ماعدا هضم الطعام .
  • الجهاز الباراسمباساوى .. وذلك يقوم بعمل عكس الجهاز السمباساوى من الوظائف .

والضغوط النفسية ، والطعام الرديء ، والتلوث البيئى ، كلها  تجعل مركز المشاعر فى المخ أن يختل  ويفقد السيطرة على الجهاز العصبى اللاإرادى ، مما يعطى الفرصة لذلك الجهاز بالانفلات ، ويجعله  يعمل عشوائيا بلا رادع أو تحكم .

فماذا يجب عليك عمله للتحكم فى مركز المشاعر لديك ، وإخضاعه لسيطرتك عليه .

  • تناول طعام صحى ، ووجبات من الطعام فى مواعيد منتظمة ، ولا تكثر من أكل الحلوى . فالذى يحدث لو أنك أهملت موعد الطعام ، ثم فجأة ملئت معدتك بأنواع من الحلوى ، فأن غدة البنكرياس لديك تفرز المزيد من هرمون الأنسولين لمعادلة تلك الكميات من الحلوى ، والاندفاع المفاجئ من الأنسولين يؤدى إلى انخفاض مستوى السكر فى الدم ، وينتج عن ذلك رد فعل من الغدة الكظرية ( الموجودة أعلى الكلى ) والتى تنتج بدورها هرمون الأدرينالين الذى يقوم بدوره بتحريك مخزون ( الجليكوجين ) وهو نوع من الكربوهيدرات الموجودة فى الكبد لكى يحوله إلى سكر وطاقة  ومن أعراض هرمون الأدرينالين الزائد فى الدم أيضا هو تسارع ضربات عضلة القلب .

  • صمم لنفسك موعد للطعام يتناسب مع قدراتك على تمثيل ذلك الغذاء ، فاذا كان معدل الهضم لديك سريع ، فيجب عليك أكل الأطعمة المحتوية على كثير من البروتين ، والذى يأخذ وقتا طويلا فى الجهاز الهضمى حتى يتم هضمه ، وبالتالى يمنع مستوى السكر لديك من الانخفاض بشدة ، وحتى لا يعيد ما سبق ذكره من افراز لهرمون الادرينالين .

  • خفف من وطئت عجلة الحياة عليك ، ولا تتشدد فى كل الأمور ، فأن الضغوط النفسية والتعامل معها بندية وجدية ، سوف يساعد على التجاوزات فى جهاز التوصيل الكهربى الموجود بالقلب ، ويحفز على التسارع فى ضربات القلب .

  • تعلم أن تكون هادئ الطباع ، ومارس بعض تمارين الاسترخاء الجسدى ، وتصور كل ما يمكن أن يكون ايجابى ومليء بالألوان المفرحة لديك .

  • تناول قدر كاف من عنصر الماغنسيوم ، فهو يحمى الخلايا ، ويضاد تأثير مفعول الكالسيوم على عضلة القلب ، حيث أن الكلسيوم يزيد من توتر عضلة القلب ويجعلها تنقبض ، أما الماغنسيوم فأنه يهدأ من توتر عضلة القلب ، ويجعلها مسترخية . والماغنسيوم موجود فى المكسرات وردة القمح ، والبقوليات

  • تناول المزيد من عنصر البوتاسيوم ، فهو يهدئ ويقلل من توتر عضلة القلب ، والبوتاسيوم موجود فى الحمضيات ، والخضراوات ، وأنواع الفاكهة المختلفة .
      ويجب الحذر من تناول ملح الطعام ، أو استعمال مدرات البول ، أو المسهلات ، فكلها تعمل على سلب الجسم من عنصر البوتاسيوم .

  • يجب ممارسة الرياضة ، وتلك تحسن من ضربات القلب القاعدية ، وباستمرار التمارين ، فأن القلب سوف يعتاد أن يخفض من سرعة الضربات . كما أن الرياضة سوف تجعلك أكثر مقاومة لهرمون الأدرينالين وأثره السلبى على تزايد عدد ضربات القلب .