أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

إسهال المسافر

Travelers diarrhea

من المؤكد أنه لو أنك سافرت إلى الخارج لأى مدة زمنية ، فربما تكون قد أصبت فيها بالإسهال من قبل .
ومن البديهى أن نوبات الإسهال تلك يمكن منعها أو الحد من التعرض إليها .
وفى الواقع أنه يكون من النادر أنك لم تصب ببعض حالات الإسهال فى حياتك . ومن العجيب أن كل منا معرض للإصابة بالإسهال بالرغم من كل المحاذير التى يمكن اتخاذها .
والسبب الرئيس وراء حدوث تلك النوبات من الإسهال هو الإصابة بنوع من البكتريا التى تنتقل إلى الإنسان فى مواد الطعام والشراب المختلفة والمعروفة باسم  ( اسيرشيا كولاى   ESCHERICHIA COLI ) أو ( إى كولاى ) .
وتلك البكتريا الصغيرة تتخذ من الأمعاء موطنا تعيش فيه ، ولها دور سلبى على عمليات الهضم ، فهى تفرز نوع من السموم التى تعيق امتصاص الماء من الأمعاء ، مما ينتج عنه فائض كبير من السوائل موجود فى تجاويف الأمعاء ، ويجب أن تطرد خارجا مع بعض الغازات المتكونة فى الأمعاء.
وهناك أنواع أخرى من البكتيريا يمكن أن تتسبب فى حدوث الإسهال أيضا مثل الشيجلا ، والسلمونيلا .
وأيضا يوجد للفيروسات وأنواع أخرى من الطفيليات دور معروف فى حدوث الإسهال .
كما أن هناك ظواهر بيولوجية قد تلعب دورا هاما فى حدوث الإسهال ، مثل : اختلاف الطعام ، الإجهاد الجسمانى ، السفر بالطائرات ، والصعود إلى المرتفعات . ، وأن 50 % من أسباب حدوث الإسهال غير معروفة للأطباء  .
والإسهال هو مرض محدود المدة ، لأن الجسم مهيأ منذ الخليقة على أن يهتم بذاته ، ويدفع عن نفسه الأذى .
والطريقة المثلى للتخلص من ميكروب ( الأى كولاى ) هو بإفراغ الأمعاء من محتوياتها عن طريق الإسهال فقد يمكث المريض المصاب من يوم إلى خمسة أيام ، وهو يعانى من الإسهال ، مع وجود أعراض أخرى ، مثل الرغبة فى القيء ، مع مغص معوى ، وارتفاع طفيف فى درجات الحرارة ، أو ربما يكون العرض الرئيسى هو الإسهال فقط .

وهناك طرق عدة قد تساعد الجسم على المقاومة ، ووقف الإسهال ، وإليك شرح ذلك .

  • أشرب الكثير من الماء النظيف والسوائل الرائقة ، لكى تحمى الجسم من فقد الكثير من السوائل والأملاح المعدنية الهامة ، التى ربما تؤدى إلى الجفاف ، وذلك قد يفضى إلى الموت .
    فالإسهال يقتل مئات الآلاف من الأطفال كل عام ، للمعتقد الخاطئ من الوالدين ، بأنه كلما أعطيته سوائل كلما أشتد عيه الإسهال .
    فيجب عليك تروية نفسك على الدوام  ، لأن كل ما تدخله فى فمك ، سوف يندفع خارجا من الجهة الأخرى ، حتى تصل إلى نقطة معينة ، يكون فيها الميزان لصالحك . ويجب شرب الكثير من السوائل بصرف النظر عن درجة نقائها ، فذلك أفضل ، خصوصا إذا أردت أن تقوم من مجلسك ، ووجدت رأسك تدور من حولك فى اعياء من شدة الإسهال .

  • أفضل طرق التروية هى أن تشرب محلول مائى من الملح والسكر ، وذلك لتعويض أهم الإلكتروليات التى يفقدها الجسم  خلال فترة الاسهال ، وبالتالى تساعد الأمعاء على امتصاص الماء وذلك المحلول قد ساعد الكثير من الآلاف فى العالم الثالث وأنقذ حياتهم .
    ومن أهم أسماء تلك المحاليل الجاهزة ، هو ( البيداليت  PEDIALYTE  ) وأكياس الريهيدران التى يضاف إليها الماء وتحضيرها للشراب .

    وإن لم يتوفر حولك مثل تلك الأصناف ، فيمكنك عمل الشبيه لتلك المحاليل وأنت فى المنزل كالأتى :
    • واحد كوب من عصير الفاكهة + نصف ملعقة صغيرة من عسل النحل + شعرة من الملح وفى كوب أخر من الماء ، ضع ربع ملعقة صغيرة من ( بيكنج صودا ) .
      أشرب جرعة من كل كأس بالتبادل مع الكأس الأخر حتى ينتهيان .
    • 20 جرام جلوكوز + 3,5 جرام ملح طعام +  2,5 جرام ( بيكنج صودا ) + 20 جرام كلوريد البوتاسيوم + لتر من الماء النقى المعقم .  ( وصفة منظمة الصحة العالمية ) .
    • إن لم تستطيع الحصول على تلك المعادلات ، جاهزة أو مصنعة فى المنزل ، فيمكنك شرب عصير الفاكهة ، والمشروبات الغازية بدون كافيين ، أو شرب شاى خفيف بعصير الليمون .

  • كلما كان لون البول لديك أصفر غامق ، كلما دل ذلك على أنك فى حاجة لشرب المزيد من السوائل

  • تجنب شرب الحليب أو أكل منتجات الألبان ، أو الطعام غليظ القوام ، لأنه من الصعب هضم تلك المواد فى حالة حدوث الإسهال . وعندما يكف الإسهال ، فيمكن الرجوع تدريجيا بأكل الموز ، والأرز وبعض البسكويت المملح .

  • هناك مستحضرات لوقف الإسهال ، مثل ( الكاوبكتات ) أو ( مستحضرات البزموت ) وتلك يمكن أن تمنع الإسهال وتقتل البكتيريا بنسبة 60 % ، ولا تخشى من اللون الأسود للبراز فى حال استعمال أحد مستحضرات البزموت .

  • تناول أحد مستحضرات الألياف ، مثل الميتاميوثيل ، أو الأجولكس ، فتلك يمكن أن تعين على وقف الإسهال ، فهى قادرة على امتصاص  مقدار 60 ضعف وزنها من السوائل مكونة ما يشبه الجيلى داخل الأمعاء

  • تناول أحد مستحضرات الأفيون التى تعمل على وقف حالات الإسهال ، وذلك بمنع انقباضات الأمعاء  والسماح للمحاليل والأملاح الهامة بالامتصاص من الأمعاء ، ومن تلك المستحضرات ( الأموديوم ) كبسولات  وينبغى الحذر عند استعمال تلك المركبات ، والتقيد بالتعليمات المرفقة بالنشرة الطبية ، لأنها يمكن أن تسبب لك الإمساك ، وتبقى على الميكروب المسبب للمرض داخل الأمعاء .

  • يمكنك استعمال بعض المضادات الحيوية من الصيدليات ، والتى تساعد على القضاء على تلك الميكروبات المسببة للإسهال ، ومنها نذكر ( الفيبراميسين ) كبسولات ، وهى تعمل على قتل معظم البكتيريا المسببة للإسهال . وربما تكون الجرعة كبسولة واحدة مرتين فى اليوم لعدة أيام أو حتى يكف الإسهال ، فهى تكفى للقيام بالمهمة .

  • كافح البكتريا الضارة ببكتريا أخرى نافعة .. حيث وجد أن تناول الزبادى بصفة منتظمة يمنع حدوث الإسهال ، أو يعوض بعض الأضرار التى سببتها البكتريا المسببة للإسهال .
    لأن بكتيريا الزبادى ( أسيدوفيلس ) تفرز بعض المواد القاتلة لأصناف عدة من البكتريا الضارة فى الأمعاء . كما أن بكتريا الزبادى تعوض النقص فى أعداد البكتريا النافعة التى خرجت من الأمعاء مع الإسهال .