أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

العدوى بالخميرة الفطرية

Yeast infections

الكنديدا ألبكانس  (  CANDIDA ALBICANS  ) هو نوع من الفطور التى تنمو بصورة طبيعية غير ضارة فى مهبل الأنثى ، وأمعاء كل من الرجل والأنثى . وهى من الميكروبات الطبيعية التى تتعايش مع الجنس البشرى مثلها مثل تلك البكتيريا التى تعيش فى الأنف والفم ، ولا تسبب أضرارا فى الظروف الطبيعية .
فلو فرض جدلا أن هناك عدم توازن فى البيئة التى تعيش فيها تلك الميكروبات ، مثل تعاطى المضادات الحيوية مثلا ، أو عدم الاهتمام بنظافة تلك المنطقة ، أو الإصابة بمرض السكرى ، فأنك حتما سوف تحصلى على المزيد من تلك الفطريات والتهابات بالمهبل .
كما أن الحمل ، وتعاطى حبوب منع الحمل أو الهرمونات أو الوصول إلى مرحلة سن اليأس ، أو استعمال الدش المهبلى لأى سبب علاجى أو غيره أو استعمال مبيدات الحيوانات المنوية أو استعمال بعض الأصناف من الفوط الصحية الغير مناسبة لدى السيدات ، أو حدوث جفاف بالمهبل أثناء المباشرة الزوجية ، أو الإصابة بالعدوى من الطرف الآخر ، فكل ذلك قد يكون سببا لحدوث العدوى بالخميرة الفطرية .
وحين الفحص لدى الطبيب المختص ( أمراض النساء ) وبأخذ عينة من الإفرازات ، فأنه قد يكتب لك العلاج اللازم للتعامل مع تلك الحالة لشفائها ، وقتل الزائد من الخميرة فى المهبل .
وهذا يبدو لك أمرا بسيطا ، ولكن المرأة التى أصيبت بتلك العدوى من قبل ، تعلم أنه أمرا صعبا ومقلقا .
فالعدوى بالخميرة ( الكنديدا ) تسبب الحكة ، والشعور بالحرقة ، مع رائحة مميزة لتلك العدوى ، كما أنها تتسبب فى وجود افرازات بيضاء متجبنة لدى المصابات بها ، وقد تزمن الحالة وتبقى لعشرات من السنين تلازمهن .

وهنا نورد إلى المصابات بذلك المرض بعض نصائح المتخصصين فى ذلك الأمر حتى تبقى خالية من تلك العدوى .

  • ينمو فطر الخميرة بحرية فى الأماكن الرطبة من الجسم أى حول منطقة الفرج والمهبل ، لذا يمكنك النوم على أن تكون منطقة الحوض جافة وجيدة التهوية ، وذلك بخلع الملابس الداخلية أثناء النوم كأجراء احترازى من ذلك .
  • يجب أن لا تكون ملابسك ضيقة خلال النوم ، وأن تكون الملابس مصنعة من تلك الألياف التى تسمح بحرية التهوية مثل القطن مثلا .  ولا يجب لبس تلك الملابس الجلدية  أو البلاستيكية ، أو البوليستر  ولا يجب لبس طبقات عدة من الملابس بعضها فوق بعض . وربما يكون لبس الجونلة أو التنورة أو كامل الفستان  أفضل من لبس البنطلون فى هذا الخصوص .
  • يجب عدم استعمال البودرة على الأماكن الداخلية من الجسم ، لأن النشا المكون الأساسى فى تلك البودرة  يشجع على نمو تلك الفطريات بالتكاثر على النشا.
  • يمكن استعمال أصناف عدة من المستحضرات الطبية التى تتعامل مع أعراض العدوى الفطرية ، فيمكن استعمال مضادات الحساسية للحد من الحكة والهرش فى تلك المنطقة ، مثل
    ( الكلاريتين أو الهيسمانول ) كذلك يوجد مرهم ( فنستيل )  أو كريم ( لوكاكورتين فييوفورم ) أو غيره الكثير من المستحضرات .
  • استعملى مرطب طبيعى للمنطقة ، مثل الزيت المعدنى ، وبياض البيض ، أو حتى الزبادى العادى ، خلال المباشرة الزوجية  ، لأن تلك المواد طبيعية ، وليس بها أى مواد كيميائية وتقوم بتسهيل مهمة الجماع . 
  • تجنبى أنواع الدش المهبلى ، أو كريم منع الحمل ، أو الحبوب المخصصة لقتل الفطريات . لأن كل تلك المواد تحتوى على مواد كيميائية قد تزيد من تدهور الحالة . 
  • تجنبى وضع أى من المواد المعطرة أو الصابون أو الملح أو الشامبو فى غسل منطقة الفرج والمهبل  بل يكتفى بالماء فقط مع الدعك ، وذلك حتى لا يحدث تهيج للجلد فى تلك المنطقة ، وبالتالى يسهل العدوى
  • يجب الاستحمام قبل وبعد المعاشرة الزوجية ، لضمان الخلو من الفطريات المتطفلة على الجلد .
  • يمكن استعمال الماء العادى على البارد كدش مهبلى ، ويجب الامتناع عن ذلك أثناء حدوث الدورة أو إذا كان هناك حمل ، لمنع انتقال العدوى من الخارج إلى داخل الرحم .
  •  يمكن عمل دش مهبلى بمحلول الخل الذى يماثل درجة الحموضة فى منطقة المهبل ، وذلك بوضع 4 ملاعق صغيرة من الخل على 4 أكواب من الماء الفاتر ، وتلك تعيد التوازن إلى الوسط الصحيح للمهبل  وبالتالى تمنع نمو الفطريات عليه .
  • تجنبى المشاركة فى اللقاء الزوجى ، إذا كنت تعانين من التهاب فى المهبل .
  • يجب التبول بعد اللقاء الجنسى للتخلص من أى افرازات قد تكون سببا فى التهاب المثانة البولية .
  • السيدة التى تعانى من التهاب فطرى ، يجب عليها تجنب الأطعمة والشراب التى تحتوى على الخميرة  مثل الخبز والمخللات والخل والجبن وعصير الفاكهة وعيش الغراب .
  • يجب التحكم فى مستوى السكر فى الدم وأن لا تكون هناك زيادة فى ذلك . لأن الزيادة فى السكر تشجع على نمو الفطريات على أماكن عدة فى الجسم .
  • يجب العمل على تحسين قدرات الجهاز المناعى للجسم ، وذلك بأداء التمارين الرياضية المنتظمة ، وتناول الأطعمة المناسبة ، والحصول على قدر كاف من النوم ، كما يجب الامتناع عن التدخين أو تعاطى الأدوية المنومة أو المكيفات المختلفة .