أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.



ما هي دراسة المملكة المتحدة لمرض السكر المحتمل المعروفة UKPDS وما هو مدى الفائدة من فهم طبيعية هذه الدراسة؟
هذه الاختصارات (UKPDS) تعني دراسة المملكة المتحدة التي تمت لمرض السكر المحتمل.
وهي أطول وأكبر دراسة أجريت علي النوع الثاني من مرض السكر. وقد تمت دراسة أكثر من 5000 مريض حديث بالنوع الثاني من السكر في أكثر من 21 مركز في المملكة المتحدة بين العامين 1977 – 1991م.
وقد بينت هذه الدراسة أن اعتلال العين، وأعتلال الكلي، أو مرض الأعصاب المحتمل نتيجة لمرض السكر، يمكن الوقاية منها جميعها بتخفيض مستويات سكر جلوكوز الدم بواسطة العلاج المكثف.
وأشير فى تلك الدراسة إلي أن أي نقص في النسبة المئوية للهيموغلوبين المتحد مع السكر داخل كريات الدم الحمراء HbAlc ولو بدرجة واحدة وليكن من (9% إلى 8%) فإن ذلك يقابله نقص قدره 25 % من حالات الوفاة المتعلقة بمرض السكر. وقد أشير أيضا إلي أن خفض ضغط الدم للمرضي بالنوع الثاني من السكر والذى يبلغ متوسطه 144/82 ملم زئبق يمكن أن يقلص من نسبة الإصابة بالسكتة الداغية، و من حالات الوفاة المرتبطة بمرض السكر، والحد من قصور القلب، ومنع الضيق فى الأوعية الدموية، والمضاعفات المصاحبة لذلك، وكذلك للحد من فقدان البصر بصورة ملحوظة.
ونتائج هذه الدراسة تشابه نتائج تلك الدراسة التى أجريت على مرضى السكر من النوع الاول.
وقد أكدت الدراسة أيضا علي أهمية جعل مستويات ضغط الدم، ومستوى الجلكوز فى الدم أقرب إلى المستوي الطبيعي بالنسبة للمرضي بالنوعين من السكر.

هل التدخين يؤثر علي التحكم في مستوى الجلوكوز فى الدم؟
نعم. فقد أشارت العديد من الدراسات العلمية بأن المدخنين تزيد عندهم مقاومة الأنسولين فى الجسم، وهذا يعني أن أي نوع من الأنسولين يتناولونه، حتى وإن كان مصدره البنكرياس الخاص بهم، لن يعمل بصورة جيدةً.
لذلك فإن محاولة المدخنين جعل مستوى الجلوكوز فى الدم قريباً من المستوي الطبيعي يكون أكثر صعوبة وتحد لهم. وهناك عدة أسباب أخرى تمنع مرضي السكر من الأستمرار فى التدخين.
والسبب الأساسي فى ذلك هو أن التدخين عامل يعرض حياة الفرد سواء كلن مريضا أو سليما للخطر، بسبب الإصابة بأمراض القلب عموما. ومرضي السكر هم الأكثر عرضة لذلك من غيرهم.
كما أن التدخين له آثار ضارة عديدة مثل حدوث الإصابة بأمراض السرطان، أمراض الرئة، الشيخوخة المبكرة، لذا فإنه من الحكمة أن تمتنع عنه، وتنصح الأخرين من حولك بخطورة الموقف، لعل منهم من يسمع ويستفيد من هذا النصح قبل أن يعز عليه فعل ذلك.

هل هناك طريقة أفضل من استعمال (ثاقب الجلد) للحصول علي قطرة الدم من إصبعي بغرض عمل قياسات أو لمراقبة الجلوكوز فى الدم لدى بالمنزل؟
نعم يوجد. وبالرغم من أنه لم يوجد حتي الآن جهاز لمراقبة سكر الدم من دون سحب دم، ولكن هناك تطورات في هذا المجال.
فقد طورت إحدي الشركات جهاز ثاقب جلد يسحب قطرات من الدم باستخدام شعاع منخفض من الليزر، ويسمي هذا الجهاز لازيت Lasette، وهو يقوم بعمل ثقب صغير في الجلد وذلك بواسطة تخدير الطبقات الخارجية للجلد بإصدار قليل من الطاقة.
وقد أوضحت الدراسات أن هذه الطرق تؤدى عملها مثلما يعمل المفصد الفولاذي للدم والغير قابل للصدأ.
والأكثر أهمية من ذلك هى أن أغلب مرضي السكر الذين يستخدمون جهاز اللازيت Lasette لا يشعرون بالألم، وأن 54 % من المرضي يفضلون جهاز اللازيت Lasette عن استخدام الثاقب الجلدى.
كما أن استخدام جهاز اللازيتLasette يقلل من خطر الإصابة بأمراض الدم مثل التهاب الكبد (ب) الذي يمكن ان ينتقل عبر ثقب الجلد الملوث بالفيروس.
وقد اعتمد استخدام جهاز اللازيتLasette بواسطة منظمة الصحة العالمية، والجمعيات المتخصصة عالميا فى مرض السكر. ولكن شراء الجهاز أو عدمه يعتمد علي كم يكلف أقتناء مثل هذا الجهاز؟، وكم عدد المرات التي يمكن أن تأخذ فيها عينة من الدم، ومدي ارتياحك لاستخدام الثاقب الفولاذي الغير قابل للصدأ.

ماذا أتوقع من المدرسة التى يدرس بها طفلي، وما هو حجم الرعاية اليومية التى يمكن أن تقدم له بخصوص التحكم فى مستوى السكر لديه، أو لديها؟
مسئولية الرعاية بمرض السكر يجب أن تكون مشتركة.
فأنت توفر الآتى:
  • خطة العلاج.
  • كل أدوات مرض السكر.
  • الأطعمة والوجبات الخفيفة الخاصة بمرض السكر.
  • رقم هاتف الطوارئ.

وعلى المدرسة أو مركز الرعاية اليومي أن يوفر:
  • العلاج الفوري لمرض السكر.
  • شخص راشد لفحص سكر الدم وادارة الجلوكون او الأنسولين.
  • مكان خاص لفحص وادارة الأنسولين.
  • شخص راشد لمراقبة جدول طعام الطفل.
  • مقابلة طاقم المدرسة الطبي.
  • السماح بأكل الوجبات الخفيفة متي ما دعت الضرورة.
  • الإذن بالغياب من المدرسة بسبب علاج السكر وذلك بإخطار من المعاون الصحي.
  • السماح بالوصول للحمام، وشرب الماء.
  • مخزن لمعدات مرض السكر.

ويتوقع من الطفل أن.
  • التعاون مع ما يستوجبه مرض السكر (العمر 8 سنوات وأكثر).
  • عمل فحوصات الجلوكوز (7 سنوات فأكثر).
  • يدير الأنسولين الخاص به (المدارس العليا) وأخيراً يتوقع من كل الأطفال طلب المساعدة عند الضرورة
  • ناقش هذه النقاط مع مركز الرعاية بالمدرسة قبل إدخال الطفل إلى المدرسة.

من هو الذي يجب مراقبته خوفا من الإصابة بمرض السكر؟
كل الأفراد فوق سن 45 سنة، يجب أن يتم لهم فحص مستوي السكر فى الدم، في الصباح ليروا ما اذا كانوا مصابين بمرض السكر أم لا.
إن ثبات مستوي سكر الدم الصباحي لأعلي من 126 مليجرام/ ديسي لتر لمرتين مختلفتين قد يشير إلي تمهيد الإصابة بمرض السكر.
وإذا لم يكونوا مصابين بالسكر، فإنه يجب تكرار الفحص كل 3 سنوات مرة.
والأفراد الذين لديهم عوامل خاصة بمخاطر الإصابة بمرض السكر حتي لو كانوا أصغر من 45 سنة، فإنه يجب أن يفحصوا مستوى السكر فى دمائهم كل سنة، ومثل هؤلاء الأفراد المرشحون للإصابة بالمرض، يشملون:
  • الأفراد الذين يزيد وزنهم عن 120 % من الوزن المثالي.
  • الأفراد الذين لديهم الوالدين أو أخوانهم مصابون بمرض السكر.
  • الأفراد الذين ينتمون لمجموعات عرقية ذات خطر عالي معين مثل الأفارقة، الأسبان، الهنود الحمر)
  • النساء اللائي ينجبن أطفال وزنهم أكثر من 3 كيلوجرام، أو اللائي تعرضن لمرض السكر في حمل سابق.
  • الأفراد الذين ينخفض عندهم مستوي الكلوستيرول الجيد بشدة (أقل من 35 مليجرام/ديسيلتر) أو لديهم ارتفاع شديد في مستوي الجلسريدات الثلاثية (أعلي من 250 مليجرام ديسيلتر).
  • الأشخاص الذين تضعف لديهم مقاومة الجلوكوز (حالة ما قبل مرض السكر)

ونأمل أن يكون هدف الوقاية من مرض السكر هو أن يتم تشخيص المرض في المراحل المبكرة من حدوثه، وذلك لمنع حدوث المضاعفات السيئة والمصاحبة لهذا المرض.

هل الدواء الجديد (براندين) يساعد في علاج مرض السكر؟
هذا يعتمد علي نوع السكر الذى تعانى منه، ونوع العلاج الحالي الذى تتناوله. ودواء البراندين أو الريباجلانيد (Repaglinide)، يحفز البنكرياس لكى ينتج الأنسولين بنفس الكمية التي تعمل بها مجموعة السلفونيل يوريا.
ومع ان البراندين لا يتبع مجموعة السفونيل يوريا، ولا يرتبط أساسا مع أي مجموعة دوائية آخرى موجودة الآن فى الأسواق.
والشيء الجيد في البراندين أنه يعمل بسرعة شديدة، ولذلك يؤخذ عند تناول الطعام أو قبل 30 دقيقة من تناول الوجبة الغذائية المقررة. ويصل التأثير ذروته في ساعة واحدة، ويختفي بعدها من مجري الدم في خلال من 3 إلى 4 ساعات.
ووظيفته الأولي هي رفع مستويات الأنسولين الحر السابح فى الدم بعد تناول الطعام، وعندما تكون مستويات الجلوكوز فى الدم مرتفعة. ويمكن استخدام البراندين بمفرده، أو مع أدوية أخري مثل الميتفورمين أو ما يعرف بالجلوكوفاج Glucophage.
اما آثار البراندين الجانبية فهى تشابه تلك التي تحدث مع السلفونيل يوريا، مثل زيادة الوزن، وأحيانا انخفاض سكر الدم بشكل ملحوظ.
ومع ذلك فإن البراندين يعتبر آمن بالنسبة لكبار السن الذين يعانون من مشاكل الكلي والكبد.
والشيء الذي يعوق عمل البرندين هو أنه يؤخذ مع كل وجبة، وربما يكون غالى فى التكلفة المادية.
ويجب مناقشة فريق الرعاية الصحية في حالة الرغبة في تناول هذا الدواء.

ما هي أفضل طريقة دوائية لخفض مستوى السكر فى دمي اذا فقد دواء الجليبوريد (Glyburide) فعاليته؟
الجليبوريد والتى منها الميكرونيز، والأدوية ذات العلاقة المشابهة له، مثل الجليبيزيد أو (Glucotrol) والجليمبريد أو ( Amaryl) كلها تتبع عائلة واحدة يطلق عليها السلفونيل يوريا، وهي تعمل علي حث البنكرياس علي اطلاق الأنسولين الكامن بداخله. وعموما فإن هذه الأدوية تفقد فعاليتها بعد عدة سنوات من تناولها المستمر.
وفي الماضي كانت إضافة الأنسولين إلى تلك الأدوية، أو التحول الي الأنسولين هي الخيارات الوحيدة أمام مريض السكر حتى يحقق ضبط مستوى السكر فى الدم عند الحدود المقبولة صحيا.
حالياً فإنه توجد العديد من الأدوية المضافة مثل الميتفورمين أو الجلوكوفاج، وكذلك التروجلتزون أو (الرزيولين) والاكاربوز (بريكوز) والتي تقوى من مفعول مجموعة السفونيل يوريا فى أداء مهامها.
ولأن هذه الأدوية تعمل بشكل مختلف عن السلفونيل يوريا، إلا أنها قد تسبب انخفاض زائد في سكر الدم.
وكل هذه الأدوية يمكن أن تخفض من تركيز الهيموجلوبين المتسكر بنسبة من 1 إلى 2%.
تحدث مع فريق العناية الطبية الذى يشرف على علاجك من مرض السكر، وجادل معهم عن محاسن أو مضار إضافة أدوية جديدة لعلاج السكر إلى الجدول الخاص بك، أو جربها لمدة تتراوح ما بين 3 إلى 6 أشهر لتعرف اذا كانت تفيدك أم لا.

هل من الضروري أن أهتم بالتحكم في مستوى الجلوكوز فى الدم لدى إذا كنت مصابا بالنوع الثاني من السكر؟
نعم وليس لك خيار أخر غير ذلك. ولكن ليس بالضرورة أن يكون التحكم هو من النوع القاسى. فكلما أصبح المريض طاعنا فى السن كلما قلت الفائدة من التحكم الممتاز في ضبط مستوى الجلوكوز فى الدم.
وهذا التغير في مستوي الفائدة يعني أنه يجب إعادة رسم الاحتياجات قبل تقرير هدف الهيموجلوبين المتسكر داخل كريات الدم الحمراءAlcوقد طورت بعض الإدارات الصحية المهتمة بعمل إرشادات تستخدم أعتمادا علي العمر الذي يصاب فيه الشخص بالنوع الثاني من السكر. وهذه الإرشادات تستخدم في معظم عيادات مرض السكر.
والمريض بالنوع الثاني من السكر والذي أصيب في عمر كبير ربما يكون هدف الهيموجلوبين Alcلديه هو 9%.
بينما المريض الأصغر سناً يمكن أن يستفيد من انخفاض هذا النوع من الهيموغلوبين Alc ويفترض أن يكون الهدف لديه هو 7%.

هل يمكنني استنشاق الأنسولين عن طريق الأنف حتي لا أضطر لتناوله بالحقن تحت الجلد؟
إذا كان كل شئ علي ما يرام، وأنك لست فى حاجة فى الوقت الحاضر لتناول الأنسولين بالحقن، فإنه يمكن أن تتوقع وجود الأنسولين المستنشق والذي سوف يكون متوفرا فى الأسواق فى مدة تتراوح ما بين سنتين وخمس قادمة.
والأنسولين الذى يمكن أن يكون على شكل البودرة يمكن أن يستنشق عن طريق الفم، ويمتص بواسطة الرئتين لكى يبدى مفعوله الدوائى، وباستخدام جهاز مشابه للذي يستخدمه مرضي أزمات الربو. والأنسولين المستنشق يمتص بسرعة شديدة بواسطة الرئتين، ويؤخذ بعد كل وجبة غذائية. أما الأنسولين المتوسط المدي يمكن أن يؤخذ وقت النوم.
وفي دراسة حديثة علي مرضي السكر من النوع الأول، وجد أن كثير منهم قد استخدموا الأنسولين المستنشق، وكانت النتائج مشابهة تماما لتلك النتائج الخاصة بالأنسولين الذى يحقن تحت الجلد.
وقد لوحظت نتيجة مشابهة أيضا فى دراسة أجريت علي 51 مريض بالنوع الثاني من السكر.
وهذا النوع من الأنسولين قد يكون جيد جداً للأطفال أو أي فرد لا يرغب فى تناول حقن الأنسولين.

ما الفرق بين الهيموجلوبين المتسكر، وهيموغلوبين Alc ؟
هذان اختباران معمليان لقياس سكر الدم الملتصق بكريات الدم الحمراء أى التي تحمل الأكسجين إلى جميع الخلايا الحية بالجسم.
وقد تم استخدام هذان الأختباران لتقدير مستوي ضبط سكر الدم خلال الثلاثة أشهر السابقة.
ولسوء الحظ، فأن البعض قد يستخدم المصطلحين بالتبادل لذات الغرض.
إلا أن هناك العديد من أنواع الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء للإنسان. واختبار الهيموجلوبين المتسكر يقيس كمية السكر الملتصق بكل الخلايا الحمراء.
وعلي الجانب الآخر فإن اختبار الهيموجلوبين Alc يقيس فقط كمية السكر الملتصق لنوع معين من الهيموجلوبين، أو الهيموجلوبين Alc. والاختبارين من الدقة حيث يمكن الاعتماد عليهما، ولكن المستويات الطبيعية تختلف مع مستويات الهيموجلوبينAlc حيث تكون منخفضة حوالي 2% عن مستويات الهيموجلوبين المتسكر أو الهيموجلوبين Alcاسأل عن المستويات الطبيعية عند غير مرضى السكر، حتي تتمكن من تفسير معنى تلك الفحوصات وأهميتها بالنسبة لك.
وعلي العموم يجب أن تهدف للحفاظ علي أن يكون مستوى الهيموجلوبين المتسكر Alc لديك مساوى للحد الأعلي للمستوي الطبيعي.
أسأل طبيبك المعالج عن ما هية الهيموجلوبين المتسكر وتعرف منه بالتفاصيل عن أهمية هذا الموضوع بالنسبة لك كمريض بالسكر.