أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

إن الحاجة الماسة للثقافة الصحية ، فى تلك الظروف الحياتية المتسارعة ، وعدم اكتراث الناس بقيمة أنواع الطعام أو كفاءة ذلك الطعام لديهم ، لهى الدافع الأساسى وراء تقديم ذلك القسم ، فقد بات الناس شغلهم الشاغل هو الحصول على الطعام المتوفر بالأسواق بصرف النظر عن مدى تأثيره عليهم من الناحية الصحية أو مدى قيمته الغذائية .. المهم هو سد رغبة الجوع أو العطش لديهم وذلك حتى تستمر الحياة بذلك الايقاع السريع اللانهائى .

ولقد أصبحت صناعة الطعام السابق أعداده فى شتى أنواع المطاعم والشركات العملاقة المتخصصة وتحت مسميات شتى ، هى السمة المشتركة فى كثير من بلدان العالم المتقدم أو فى بلدان الثراء المادى المقلدة .
وفى كلتا الحالتين ، فإن الفرد المستهلك لا يلبث إلا أن يدفع الثمن غاليا بعد فترة من الزمن طالت أم قصرت .. وذلك حين تتكاثر عليه تلك المواد الغير صحية والتى تدخل ضمن مكونات تلك الأطعمة المستهلكة من الأسواق والمطاعم وذلك على المدى القصير أو البعيد من زمن الاستهلاك ، والتى تؤدى فى النهاية إلى ظهور أمراض عدة يكون مردها فى الغالب إلى حصيلة ما استهلكه ذلك الفرد من طعام وماء وهواء وبيئة من حوله طوال سنوات عمره إلى أن يشاء الله .
ولقد كان الهدف من تقديم هذا القسم هو أن نوضح للقارئ الكريم أن هناك من الأطعمة مالا ينفع .. بل يضر الجسم .
وأيضا فقد بينا داخل صفحات هذا القسم أن هناك أنواعا من الأطعمة المهجورة من المستهلك والتى ثبت أنها شديدة النفع وعالية فى القيمة الغذائية وتفيد كثيرا للصحة العامة وذلك لما فيها من مواد قيمة وهامة تساعد الجسم على أن يقوم بإنجاز ما يطلب منه من مهام بكفاءة تامة وبعيدا عن المؤثرات السلبية التى تعوق عمله وأداءه على النحو الأمثل .
ولقد أظهرنا فى هذا القسم على نحو مفصل مفهوم الفيتامينات والأملاح المعدنية وضبط كيمياء سوائل الجسم المختلفة وما لأثر ذلك على الأداء الأمثل لكل الأعضاء الحيوية فى الجسم مثل : القلب والكبد والكليتين وسائر الغدد والجسم بصفة عامة وكوحدة واحدة لا تتجزأ .

كذلك فقد بين هذا القسم العديد من المواد الغذائية الهامة وأماكن تواجدها .. إما فى المملكة النباتية أو الحيوانية أو أن يكون مصدرها المأكولات البحرية.
وقد أوضح الدكتور تفصيلا .. علاقة أنواع تلك المواد الغذائية وأثرها المباشر على الصحة العامة للإنسان .
ولقد تم جمع مادة هذا القسم من مصادر علمية وعالمية شتى ومن مراجع ومجلات علمية وتقارير طبية ونتائج أبحاث علمية ومعملية تمت حديثا .. كل فيما يخص موضوع هذا القسم .
وإن الهدف أولا وأخيرا من نشر هذا الموقع الإلكترونى عامة وهذا القسم خاصة .. هو الحرص على صحة المواطن العربى والشرقى من الأخطار المحدقة به والواردة عليه من بيئات أجنبية أخرى ولا تصلح لمجتمعاتنا أو للبيئة الشرقية التى نحياها وتربينا عليها منذ نعومة أظفارنا حين كانت الأم هى الناظرة لكل ما يجرى فى البيت وما يعد فى المطبخ من طعام متوخية الحرص والسلامة لصحة جميع أفراد الأسرة التى كانت هى شغلها الشاغل وهمها فى الليل والنهار .
وقد روعى أن تكون مادة هذا الجزء علمية سهلة ومبسطة .. مفهومة للقارئ العادى وللقارئ المتخصص على السواء وأن تكون نتيجة الإطلاع لديهم مفيدة ويرجى منها النفع للجميع حفاظا على الصحة العامة لجميع أفراد المجتمع صغيره وكبيره .

وأيضا فقد روعى أن يوضح هذا القسم ما جاء بعنوانه .. من أن نوع الطعام الذى نتناوله قد يكون سلاحا ذا حدين .. فإما أن يهبك الصحة والعافية والنشاط بأمر من الله .. أو أن يكون وبالا وفألا سيئا على الصحة العامة وأن يكون مصدر شقاء ومرض طويل ومزمن لمتعاطيه .
ولك عزيزى المتصفح أن تحدد لنفسك أى الأسلحة أمضى وأصلح لك ولاشك أنك سوف تختار سلاح الصحة والعافية متعك الله بهما أنت ومن حولك من أهل وأصدقاء .
ويرجى أيضا من هذا القسم أن ينشر الوعى الصحى لكافة الناس وإبلاغ من أصابه السهو عن صحته ؛ بأن هناك مفاهيم جديدة ينبغى له إتباعها لكى ينأى بجسمه عن الأخطار المحدقة به ويتلافى حدوث الأمراض التى قد تعصف به من جراء إهماله فى إتباع الوسائل الصحية السليمة للمحافظة على ذلك الجسم وأن يقر بنعمة الصحة والعافية التى رزقه بهما الله ، ويحافظ عليهما .