أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

البواسير الشرجية

Hemorrhoids

ويقال لها أيضا دوالى شرجية ، وهى فى الحقيقة عبارة عن تمدد بالأوردة الموجودة بالمستقيم وداخل فتحة الشرج نتيجة ضعف جدرانها ، وارتخائها وبروزهم للخارج . وقد نجد أن نصف الأعمار ما فوق الخمسين ، لديهم تلك البواسير .
وأسباب تلك البواسير ، يرجع إلى وجود الإمساك الشديد والمستمر ، والسمنة الزائدة ، أو الحمل . كما أن أكل الطعام الجاف سريع التحضير يلعب دورا كبيرا فى حدوث هذا المرض .
والطعام نفسه قد يكون علاجا لتلك الحالة المرضية وذلك للحد من الحرقة والالتهاب الناشئ مع الحكة ، ويتأتى ذلك بأكل الأطعمة المحتوية على نسب عالية من الألياف ، مثل النخالة ومشتقات النخالة والحبوب ، وأكل الفاكهة والخضراوات والبقول ، وتجنب الشطة والمشروبات المحتوية على الكافيين مثل : الشاى والقهوة والشوكولاته والكولا ، فكلها تؤدى إلى الحكة وإثارة البواسير .
ويجب شرب الماء بكثرة لتليين محتويات الأمعاء ، ومنع الحزق أثناء الإخراج ، فإن ذلك يعين على مكافحة الإمساك . ويمكن استعمـال فيتامين (E) الزيتى - إن لم تكن تعانى من الحساسية منه – كدهان موضعى لمنطقة الشرج للتغلب على الالتهابات فى تلك المنطقة الحساسة من الجسم .
كما أن هناك بعض المستحضرات الطبية التى تقلل من ارتخاء الأوردة فى تلك المنطقة ، ونذكر منها أقراص الدافلون DAFLON ، حيث يمكن تناول قرصين ثلاث مرات فى اليوم لمدة شهر ، وتلك تعمل على تقوية جدران تلك الأوعية الدموية حول منطقة الشرج .