أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

ليس من المعتاد أن تتحدث النساء عن مشاكل الشعر لديهن .. مثلما يتحدثن عن المشاكل الأخرى التى يمكن أن تصيبهن ، وتكدر عليهن صفو الحياة ، مثل مشكلات هشاشة العظام أو اضطرابات ما قبل حدوث العادة الشهرية ، ومعانة سن انقطاع الطمث أو ما شابه ذلك من مشكلات ، فإننا نجد السيدات قلما يتحدثن عن مشكلة تساقط الشعر ، والتى تؤرقهن ولا يتكلمن عنها كثيرا.
ففى أمريكا وحدها ، يوجد 20 مليون سيدة ، تعانى من مشاكل الصلع الوراثى بفروة الرأس مع فقد جزء كبير من الشعر ، نتيجة العوامل الوراثية متحدة أحيانا مع العوامل الطبية أو النفسية والعاطفية التى تتداخل فى ذلك . وبالرغم من وضوح الأسباب فى تساقط الشعر ، لكن النساء ليس لديهن أدنى معلومات عن كيفية منع حدوث ذلك ، أو حتى علاج تساقط الشعر ، ومنع حدوث الصلع المصاحب له ، لأنهن يعتبرن أن الصلع وتساقط الشعر ، هو أمر خاص بالرجال وحدهم .

فلو أنك كنت أحد الذين يعانون من تساقط الشعر ، فلا بد أنك سوف تشعر بالاحباط ، لعدم المعرفة بكيفية منع ذلك من الحدوث . وهذا مما يجعل هذا الإحباط مصحوب بعوامل نفسية وسيكولوجية ناجمة عن فقدان هذا الشعر . لكن يجب أن لا نتجاهل تلك المشكلة ، ونغمض العين عنها بدعوى عدم المعرفة ، وماذا نحن لها فاعلين .
فالقضية يجب ان تطرح للمناقشة والبحث وبطريقة صريحة ومباشرة ، حتى يمكن الحصول على حلول ايجابية وجذرية لمعانة تلك الملايين فى العالم الذين فقدوا شعرهم وتسبب لهم ذلك فى حرج وضيق .
لذا فإن الغرض من عرض ذلك القسم أو الباب إنما هو بهدف إمداد المتصفح، والمهتم بآخر المعلومات الطبية المتوفرة فى هذا الشأن ، سواء كان مصدرها من الطب التقليدى ، أو من الطب البديل ، والتى يمكن لها أن تتضافر جميعا بغرض إيجاد الحلول لتلك المشكلة المؤرقة للعديد من الناس فى جميع أنحاء العالم ، سواء كانوا رجالا أم نساء ، وهى مشكلة الصلع وتساقط الشعر.
والكثير من المعلومات المتوفرة داخل هذا القسم هى خلاصة وعصارة الأبحاث العلمية المتداولة فى العالم فى هذا الشأن ، والتى من شأنها أن تمدك بالمعلومات عن الطرق التى يجب أن تسلكها ، وأيهم أيسر لك ، فى سبيل البحث عن العلاج الشافى لتلك المشكلة ، والتى يمكن أن يكون لها أثر إيجابي فى إعادة الحياة لشعرك لكى ينمو من جديد.