أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.



قد ينتاب البعض منا شيء من الصدمة ، فبينما يستحم .. قد يجد أن فتحة تصريف مياه الاستحمام قد أغلقت بالكثير من الشعر المتساقط من رأسه أثناء ذلك ... أو أن الوسادة التى ينام عليها مليئة بالشعر المتساقط منه.
وليس الأمر مقصورا على المرأة وحدها ، أو الرجل وحده ، فالكل قد يعانى من ذلك الأمر ، ولكن عند المرأة ، فإن المشكلة يكون وقعها أكبر مما يشعر به الرجل ، وتعتبر معضلة صحية بالنسبة لها ، حيث أن ذلك يضفى على المرأة الكثير من الحرج ، والإحباط ، والتوتر النفسى ، وعدم الثقة بالنفس ، وحتى حدوث مشاكل خطيرة فى الزواج ، بين المرأة وزوجها بسبب عدم توفر شعر الرأس لديها .
كما أن تساقط الشعر ، قد يشعر صاحبه بأنه قد صار كبيرا فى السن.
والأمر عند المرأة ، هو أكبر من ذلك ، وهى لا تريد مناقشته أو بحثه مع أحد وحتى وقت قريب لم يكن هناك ما يكفى من معلومات كافية تتناول البحث فى طرق علاج تساقط الشعر .

فتساقط الشعر بالنسبة للمرأة هو أمر صعب ، ويعتبر بمثابة إصابة خطيرة للمرأة ، لأن الصلع ليس بالشيء المستحب بالنسبة لها .
فلو أن شعر المرأة كان يوما ما كثيفا ، ثم بدأ يتساقط .. أو لو أن هناك قطع أو رقع من الصلع بدأت فى فروة الرأس ، وتتحدث عن مكانها فى مواجهة المرآة ، فأنت لست وحدك فى كل هذا ، بل أن هناك الملايين من النساء فى العالم ، يعانين من مثل ما أنت فيه من ضرر ، حيث يوجد 40 % من هؤلاء النسوة تحت سن الأربعين من العمر يعانين من فقد الشعر أو تساقطه لديهن.

فلو أن شعرك بدأ فى أن يخف فى الكثافة ، فإن ذلك ينزع القلب من شدة الخوف من ذلك ولابد أنك سوف تفعلين شيء ما إزاء ذلك .
فهناك خيارات عدة متوفرة الآن ، ولم تكن متوفرة من قبل فى علاج تساقط الشعر والحفاظ عليه من التلف.
وهناك العديد من الوصفات الطبية التى تتيح حماية للشعر ، وتحول دون تساقطه.
وبالرغم من ذلك ، فإنه يوجد أيضا الكثير من المستحضرات الجاهزة فى الأسواق التى تساعد فى ذلك ، والتى يعتبر وجودها أفضل كثيرا من عدمه.
كما أن هناك ثورة علمية قد حدثت فى مجال زراعات الشعر ، وتقليل فروة الرأس وتشكيلها بما يتناسب مع كل شخصية على حدة.
فنحن الان فى الوقت والزمن الملائمان لحماية الشعر والحفاظ عليه من أثر التساقط .

تعلمى بنفسك كل الطرق التى من شأنها أن تمنع تساقط الشعر لديك.
فلو كنت تعانين من تساقط الشعر من رأسك ، فإن أهم خطوة يمكن الأقدام عليها هى تفحص حالتك الصحية فى الأجمال.
ومن المهم أن نتعلم كل ما يمكن لنا أن نحاط به أو نعلم عنه من طرق عدة متوفرة للعلاج ، ونتحمل المسئولية بأنفسنا لذلك ، وتلك الطريقة سوف تكون مناسبة فى إيجاد الحلول ، والمساهمة بفاعلية فى طرق العلاج.
وقراءة هذا الكتاب هى البداية أو الخطوة الأولى ، خصوصا وأنه أول كتاب يطرح فى الأسواق ، ويتناول كيفية علاج شعر المرأة والرجل ، والحلول لذلك مع الإشارة إلى أنواع العلاج المتوفرة بالأسواق من أجل ذلك.

تساقط الشعر عند الجنسين ، وجدوى العلاج بالطب البديل.
اليوم وأكثر من أى وقت مضى ، فإن الكثير من الناس قد تحول إلى النوعيات الجديدة من الطب البديل فى الوقاية أو العلاج من الأمراض التى قد تعصف بهم.
وقد أوضحت بعض الدراسات الحديثة والتى نشرت فى جريدة الرابطة الأمريكية للعلوم الطبية ، أن هناك 4 من كل 10 مواطنين أمريكان يستعملون العلاج البديل فى الاستشفاء ، وذلك فى عام 1997 ، وأن تلك النسبة تزداد عام بعد أخر، لما يلمسه الناس من تحسن ملموس فى صحتهم العامة عند استعمال ذلك النوع من الطب البديل ، كما أن 60 % من المواطنين يرون أن العلاج بالطب البديل ، هو مكمل للعلاج بالطب التقليدى.
والطب البديل ، هو ذلك النوع القديم والجديد فى نفس الوقت ، والقائم على الوخز بالابر والتغذية السليمة، والأعشاب ، وطب التدليك ، وضبط الإيقاع لأجهزة الجسم الحركية ، وممارسة اليوجا ، والعلاج بالماء والألوان مع ممارسة تمارين الاسترخاء ، والتنفس المنتظم والعميق.
وتزداد الحاجة لهذا النوع من الطب لاستعماله كعلاج داعم فى بعض حالات فقد الشعر.
فمن الممكن استعمال مواد غير دوائية مع التغذية ، ومكملات الطعام ، وبعض أنواع من الأعشاب ، وبعض منتجات العناية بالشعر تعتبر من صميم المعالجة بالطب البديل.
واليوم فإننا نرى أن المعهد القومى الأمريكى للأبحاث والصحة العامة قد أحتضن أكثر من 70 دراسة تتناول موضوعات هامة فى الطب البديل.
وتقريبا فإن نصف المدارس الطبية فى الولايات المتحدة الأمريكية ، تقدم منح وفصول دراسية تتناول الطب البديل بالدراسة والتفصيل .
وربما يلجا البعض من الذين يعانون من تساقط الشعر إلى أطباء الأمراض الجلدية لعرض الحالة عليهم ، وقد يصرح المريض للطبيب ، بأنه يتناول علاج من الطب البديل ، ويكون رد الطبيب واحدة من اثنتين .. أما أن الطبيب يكون على علم ودراية بهذا النوع من العلاج ، وينصح بعدم استعماله لتعارضه مع الحالة الصحية المتمثلة أمامه ، أو أن الطبيب يجهل تماما هذا النوع من العلاج ويطلب من المريض الإقلاع عنه وفى ذلك خسارة للمريض وحده.
ربما يمكث البعض منا ساعات فى صالونات تجميل أو تصفيف الشعر أو أمام المرآة ، يصفف الشعر أم يعبث به يمينا وشمالا ، حتى يحبه أن يكون على وضع معين فى نهاية المطاف ، وعندما يحدث هذا ، فإننا نشعر بالنشوة والفرح لذلك.
لكن إذا لم نفلح فى تصفيف الشعر على النحو الذى يرضينا ، فإن ذلك حتما سوف يشعرنا باليأس والإحباط ، حتى أن البعض قد يعتبر ذلك الإحباط هو نهاية العالم بالنسبة له .
حيث أن 83 % من النساء يعترفن بأن سلامة الشعر لديهن ، تعطيهم الإحساس بالصفاء مع النفس والرضاء عنها ، وأنه يجعلهن أكثر جاذبية وجمالا .
وللشعر فوائد أخرى ، فهو يعمل على دفء الجسم ، وعدم فقده للحرارة ، كما أنه يحمى الجسم ضد الإشعاع الضار من الشمس ، وخاصة أن هناك نوع من البروتين الموجود فى مخ الانسان يتأثر بشدة عند ارتفاع درجات الحرارة ، فلولا الغطاء الموجود من الشعر لتعرض المخ للتأثر المباشر بأشعة الشمس وأصيب بضربة شمس أو احتباس حرارى.