أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

ثمر العليق (توت الندى، أو توت العليق الأوربي)

Blackberry

Rubus fructicosus

الأجزاء المستخدمة وأين ينمو؟
يستخدم ورق العليق عموما للأغراض الطبية، إلا أن جذور نبات العليق أيضا له قيمة طبية. وينمو العليق في المناطق الرطبة عبر الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.
وتوجد عدة أنواع من العليق: روبوس فراكتيكوسس Rubus fructicosus وهو أكثر الأنواع الأوروبية الشائعة، وروبوس كندانسيس Rubus canadensis   وهو أكثر الأنواع الأمريكية الشائعة الاستخدام.

الاستخدام التاريخي أو التقليدي:
منذ أن وصفه أطباء الإغريق القدماء لعلاج مرض النقرس، فإن الأوراق والجذور والثمرات اللبية تستخدم أيضا كأدوية عشبية.
وأكثر الاستخدامات الشائعة كانت لعلاج الإسهال، والتهاب الحلق، واللثة الأسفنجية، والتخفيف من ألام والتهابات قروح الحلق، والجروح عموما. وهذه الاستخدامات مماثلة لاستخدامات قريبة الصلة بأبن عم هذه العشبة ألا وهو الراسبري raspberry وأسمه العلمىRubus idaeus ، وقريبه من ذوى العلاقة البعيدة نوعا ما وهو العنبية blueberry  وأسمه العلمى  (فاسينيوم كاريمبوسس) corymbosum Vaccinium  كما أنه يستعمل أيضا لعلاج البواسير المتضخمة حول فتحة الشرج.

المركبات الفعالة:
نظرا لوجود كميات كبيرة من أحماض التانيك tannins فى جذور وأوراق العليق، فإن لهذا تأثيرا قويا لعلاج الإسهال. ونفس هذه المكونات أيضا مفيدة لتلطيف التهاب الحلق. وبصورة عامة، تعتبر الجذور قوية ولكن متوفرة بمقادير أقل من الأوراق.

ما هو المقدار الذي يتم عادة تناوله؟
توصي دراسة اللجنة الألمانية للأعشاب الطبية، باستخدام 4.5 جرام من ورق العليق في اليوم. ويتم إعداد شاي العليق بإضافة من 10 إلى 15 جرام من بودرة الأوراق أو الجذور المسحوقة إلى 250 ملي لتر (كوب) من الماء المغلي، وتركها لتنقع
لمدة من 10-15 دقيقة. ويجب شرب 3 أكواب أو أكثر في اليوم.
كما يمكن استخدام 3-4 ملي لتر من الصبغة ثلاثة مرات في اليوم أو أكثر لمشكلة الإسهال الأكثر حدة.
وكذلك توجد المستحضرات الطبية الجاهزة للاستعمال فى صورة حبوب أو كبسولات وهى تباع فى محلات الأطعمة الصحية.

تم استخدام العليق بالارتباط مع الحالات التالية.

  • الزكام وحالات التهاب الحلق.
  • اللثة الأسفنجية. 
  • بعض حالات الإسهال.
  • لعلاج البواسير المتضخمة.

هل توجد هناك أي آثار أو تفاعلات جانبية ؟
يمكن أن تسبب أحماض التانيك الغثيان عند البعض، وأحيانا القيء للأشخاص الذين لديهم معدة حساسة. والأشخاص الذين يعانون من مشاكل معد معوية مزمنة يجب ألا يتعرضوا بالتحديد لمخاطر هذه التفاعلات. وتناول مستحضرات توت العليق مع الطعام يمكن أن يخفف المشاكل المعد معوية التى قد تحدث لدى البعض من الأشخاص.