أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

البوسويلا المنشارية

Boswellia

Boswellia Scrrata

الأجزاء المستخدمة وأين تنمو؟
البوسويلا عبارة عن شجرة ذات فروع كبيرة ومتوسطة وهى شجرة (اللبان أو العلك) توجد في المناطق الجبلية الجافة بالهند، ومناطق متفرقة من شبه الجزيرة العربية، مثل عمان.
وعندما يتم نقر ساق الشجرة، فإنه يتم إفراز مادة الاوليوريسين الصمغية gummy oleoresin، وهو ما يعرف باللبان، ويستخدم المستخلص النقي لهذا الراتنج في المستحضرات العشبية الحديثة كعلاج، وأيضا فى مستحضرات التجميل.

الاستخدام التقليدي أو التاريخي:
في النصوص الهندية الطبية القديمة، التى أوضحت أن الإفراز الصمغي من البوسويلا يجمع مع راتنجات الأصماغ الأخرى ويطلق عليه في مجمله الجوجال guggal .
ومن الناحية التاريخية فإنه قد تمت التوصية بأستعمال (الجوجال) فى أحوال طبية عديدة مثل حالات الإسهال، والدوسنتاريا، وأمراض الرئة، والتهاب المفاصل، والقوباء الحلقية ( مرض جلدى فيروسى). 

المركبات الفعالة:
(صمغ الأوليوريسين gum oleoresin) يحتوي على زيوت أساسية، وأصماغ أخرى، والتيربنويدات terpenoids. وجزء من هذه التيربنويدات يحتوي على حمض البوسوليك  boswellic acids  الذي اتضح أنه مكون فعال في البوسويلا. واليوم فإن المواد المستخلصة القياسية تحتوي على 37.5 - 65% من أحماض البوسوليك.

وأوضحت الدراسات العلمية أن أحماض البوسوليك ذات فعالية مقاومة للالتهابات،  مثل الأدوية المقاومة للالتهاب غير الاستيرويدية التقليدية (NSAIDs) المستخدمة للحالات الالتهابية.
والبوسويلا تمنع الوسائط المساعدة للالتهاب في الجسم مثل الليوكوترنيات
leukotrienes. وبعكس NSAIDs، فإن الاستخدام الطويل الأجل للبوسويلا لا يؤدي إلى تهيجات، أو حدوث قرحة في المعدة، مثلما يحدث فى حالات العلاج بالأدوية التقليدية الغير أسترويدية.  
وهناك دراسة بسيطة أوضحت أن مستخلص البوسويلا ربما يكون معينا لالتهابات وتقرحات غشاء القولون.

تستعمل البوسيلا المنشارية مع الحالات الطبية التالية.

  • التهابات المفاصل والعظام.
  • الألتهابات الروماتيزمية.
  • التهابات القولون التقرحى.
  • التهاب الكيس الزلالى للمفاصل.

ما هو المقدار الذي يتم عادة تناوله ؟
إن المستخلص القياسي للبوسويلا من الصمغ الراتنجى قد تمت التوصية به بواسطة عدة أطباء مختصين بعلوم الأعشاب.
بالنسبة لإلتهابات المفاصل الروماتيزمية، أو التهابات العظام، فإن 150 مليجرام من أحماض البوسويليك تؤخذ ثلاث مرات يوميا.
وكمثال، إذا احتوى المستخلص على 37.5% من أحماض البوسويليك فإن 400 مليجرام من المستخلص يجب تناولها ثلاث مرات يوميا. ويستمر العلاج بالبوسويلا لمدة تتراوح ما بين ثمانية إلى 12 أسبوع.