أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

الكسكارة

Cascara

Rhamnus purshiani cortex

الاستخدام التاريخي أو التقليدي:
قدم هنود كاليفورنيا الشمالية هذه العشبة التي يسمونها اللحاء المقدس - ومن أسمائها أيضا الكسكارة، اللحاء المقدس أو (لحاء النبق) أو توت الدب - إلى المسكتشفين الأسبان في القرن السادس عشر، لتأثيرها المسهل اللطيف أكثر من النبق المسهل.
وأصبح للكاسكارة شهرة أكبر في أوروبا كعلاج للإمساك. كما أنها أصبحت جزء من دستور الصيدلة أو الأدوية الأمريكية منذ عام 1890 م.

الأجزاء المستخدمة وأين تنمو:
الكاسكارة عبارة عن شجرة يتراوح حجمها من صغير إلى متوسط، موطنها الأصلي مناطق ودول ساحل المحيط الهادي بما فيها كولومبيا البريطانية، وواشنطون وأوريجون، وكاليفورنيا الشمالية. يزال لحاء الشجرة ويقطع إلى قطع صغيرة ويجفف لمدة سنة قبل أن يتم استعماله طبيا. واللحاء الطري الطازج خاصية تحدث القيء ولذا لا يتم استخدامه للأغراض الطبية وهو لا يزال طريا.

المركبات الفعالة:
يحتوي لحاء الكاسكارة على نسبة عالية من قلويدات الهيدروكسي أنثروكوينون hydroxyanthraquinone glycosides ويسمى كاسكاروسيد cascarosides .
كما تشكل الراتنجات resins وأحماض التانيك tannins والسوائل الأخرى معظم المكونات للحاء. وللكاسكاروسيد cascarosides. تأثير مسهل يحفز الأمعاء الغليظة لزيادة الانقباض العضلي (التميح peristalsis) مما يؤدي إلى زيادة حركة الأمعاء.

تم استخدام الكاسكارة بالارتباط مع الحالات التالية:

  • الإمساك.
  • الالتهاب المتكرر لمجرى البول.

ما هو المقدار الذي يتم عادة تناوله؟
يجب استعمال النوع الجاف من الكاسكارة فقط. ويمكن استخدام كبسولات تزود بـ 20-30 مليجرام من الكاسكاروسيد، ومع ذلك فإنه يجب استخدام المقدار الأقل واللازم للمحافظة على ليونة البراز وليس على حدوث الإسهال. 
وللإستعمال كصبغة، فإنه يتم بصورة عامة تناول من 1- 5 جرام في اليوم. ومن الضروري شرب عدد 8 كاسات سعة 250 ملى لتر من الماء طوال اليوم بعد تناول الصبغة.
يجب استخدام الكاسكارة لمدة من ثمانية إلى عشرة أيام بحد أقصى، ولا تزيد عن ذلك.

هل توجد هناك أية آثار جانبية أو تفاعلات؟
النساء الحوامل أو المرضعات، والأطفال تحت سن 12 سنة يجب أن لا يستخدموا الكاسكارة بدون استشارة طبيب. والذين يعانون من أي إعاقة معوية، مثل مرض جروهن Crohn’s disease، أو التهاب الزائدة الدودية، أو أى ألم باطني، يجب أن لا يستخدموا هذه العشبة. يمكن أن يسبب الاستعمال لمدة طويلة للكاسكارة - كملين للبراز - فقد الالكتروليتات (خاصة معدن البوتاسيوم) من الجسم، وإضعاف القولون. ويمكن أن يسبب فقدان البوتاسيوم زيادة تأثير الأدوية المماثلة - للديجتاليس - مع عواقب خطيرة أو مميتة أحيانا عند البعض من مرضى القلب.