أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

الدرقة الصيني

Chinese Skullcap

Scutellaria baicalensis

الأجزاء المستخدمة وأين تنمو:
تعتبر الدرقة أحد أفراد الفصيلة النعناعية (التى ينتمي لها النعناع) ومن أسمائها أيضا: الدرقة، الجذر الذهبي، الكلب المجنون.
وهى تنمو في الصين وروسيا فى الأساس، ومنها تمتد عبر المحيطات إلى أنحاء شتى فى البرية. وتستعمل جذور هذه العشبة في طب الأعشاب الصيني التقليدي، وقد مثل المركز (نقطة التركيز) في معظم الدراسات العلمية على الدرقة الأمريكية American scullcap والدرقة الصيني Chinese scullcap  وهما ليس متشابهان فى كل شيئ. 

الاستخدام التاريخي أو التقليدي:
استخدمت الدرقة الصيني نموذجيا في التركيبات العشبية لعلاج الحالات الجلدية الالتهابية وحالات الحساسية، ولعلاج بعض حالات الكولستيرول العالي والجلسريدات الثلاثية المرتفعة فى الدم، وكذلك لعلاج ارتفاع ضغط الدم. وتستخدم الدرقة فى الوقت الحاضر لتقوية الأعصاب، حيث أنها تفيد الجهاز العصبى المركزى والطرفى للجسم، كما أنها تزيل التوتر والضغوط العصبية.
ولها فعل مزيل لتقلص العضلات الناجم عن التوتر النفسى, كما أنها تستخدم لحالها أو مع أعشاب أخرى للتغلب على عدم القدرة على النوم أو الأرق. وأيضا فهى مفيدة لعلاج حالات الصداع، والشقيقة، وللتغلب على الخوف والقلق.
والهنود الحمر بأمريكا، كانوا يستعملون هذه العشبة، فى تحفيز نزول الطمث المتأخر، ولإخراج المشيمة المحتبسة داخل الرحم، وكذلك للتغلب على آلام الثديين.
وكانت للعشبة شهرة واسعة فى العلاج فى القرن التاسع عشر، حيث كانت تستعمل كمهدئ للأمراض العصبية فى ذلك الوقت، وكانت تستخدم للسيطرة على حالات الهيستريا، والصرع، ومرض الكلب، وحتى مرض انفصام الشخصية.

المركبات الفعالة:
يحتوي جذر الدرقة الصيني على الفلافونيدات sflavonoid، والبايكالين  baicalin الذي ثبت أن له تأثيرات وقائية إيجابية على الكبد تعمل على حمايته، كما أنها تحتوى على عناصر مرة ( Bitter iridoids ( catalpol تم إثبات التأثيرات المضادة للحساسية، وإعاقة البكتيريا والفيروسات في الدراسات التجريبية باستخدام الدرقة الصيني. وتوحي بعض الدراسات الصينية التمهيدية بأن الدرقة الصيني يمكن أن تفيد المصابين بعدوى الرئة الحاد، والعدوى المعوية، وعدوى الكبد liver infections وكذلك حمى القش، وارتفاع ضغط الدم.
ويلزم إجراء دراسات تحليلة موسعة لإثبات فعالية الدرقة بصورة واضحة فى علاج مثل تلك الحالات.

تم استخدام الدرقة الصيني بالارتباط مع الحالات التالي:

  • الالتهاب الشعبي.
  • حمى القش.
  • التهاب الكبد.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • علاج التوتر النفسى والعصبى.
  • علاج للأرق وعدم القدرة على النوم.

ما هو المقدار الذي يتم عادة تناوله؟
في طب الأعشاب الصيني التقليدي، يوصى بالدرقة الصيني كشاي معد من 3-9 جرام من الجذور الجافة. كما تستخدم العصارة السائلة بمقدار 1-4 ملي لتر ثلاثة مرات في اليوم.

هل توجد هناك أية آثار جانبية أو تفاعلات؟
يعتبر استعمال الدرقة الصيني آمنا بصورة عامة فى حدود الجرعات المشار إليها بأعلاه. أما عن سلامة الدرقة الصيني أثناء الحمل والإرضاع فهى غير معروفة.