أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

الصفصاف

Eucalyptus

Eucalyptus globulus

الأجزاء المستخدمة وأين تنمو:
الصفصاف عبارة عن شجرة دائمة الخضرة موطنها الأصلى أستراليا إلا أنه يتم الاعتناء بها في جميع أنحاء العالم. وهى شجرة شرهة لإمتصاص الماء من التربة، ولذلك لا تصلح زراعة النباتات الأخرى حولها، وتصلح زراعنها حول البرك والمستنقعات لتجفيفها ومنع البعوض من العيش فى تلك المستنقعات.
وتستخدم أوراق النبات الجافة أو الطازجة للحصول على الزيت الذي يتم تقطيره بواسطة البخار طبيا. وفى الطبيعة توجد أصناف عدة من أشجار الصفصاف

الاستخدام التاريخي أو التقليدي:
استخدم الصفصاف أولا من قبل الأستراليين القدماء الذين لم يمضغوا الجذور من أجل الماء في ماضيهم الجاف فحسب، بل أيضا استخدموا الأوراق كعلاج لحالات الحميات المختلفة.
في القرن الثامن عشر الميلادي تعرض طاقم طائرة حربية أسترالية لحمى شديدة، إلا أنهم تمكنوا من علاج حالاتهم بنجاح باستعمال شاي الصفصاف.
وهكذا أصبح الصفصاف معروفا جدا في أنحاء أوروبا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط كشجرة أسترالية تستخدم لعلاج الحمى.
وفي بداية القرن التاسع عشر لم يستخدم الأطباء الانتقائيين Eclectic physicians في الولايات المتحدة الأمريكية زيت الصفصاف لتعقيم الأجهزة والجروح فقط، بل أوصوا باستنشاق بخار زيت الصفصاف للمساعدة في علاج أزمات الربو، والالتهاب الشعبي، والسعال وانتفاخ الرئة emphysema. لذا فإن الصفصاف يعتبر مطهر، وطارد للبلغم، ومنشط للدورة الدموية.

المركبات الفعالة:
العنصر الرئيسي الفعال في الصفصاف هو الزيت الطيار الذي يسمى أوكالبتول (سينول 1.8)  eucalyptol (1,8-cineol).. لتقديم دواء مقشع فعال ومانع للعفونة. ويجب أن يحتوي زيت الأوراق على نسبة 70-85% من هذا الزيت، كما يوجد أنواع من الفلافينويدات، والتانيك، والرتنجات. 
ويقال أن زيت الصفصاف يؤدي وظيفته بطريقة مماثلة للمنثول menthol بالتأثير على المستقبلات في الغشاء المخاطي الأنفي، مما يؤدي إلى التخفيف في أعراض الانسداد الأنفي.
علاوة على ذلك، ثبت أن أنواع الصفصاف لها تأثيرات مضادة للبكتيريا (في أنبوب الاختبار) على البكتريا الحية مثل العصيات الرقيقة، وأنواع متعددة من المكورات العقدية.
ثبت أن تركيبة (10 جرام) من النعناع الفلفلي و (5 جرام) من الصفصاف كدهان موضعي على الجبهة والصدغين لمدة ثلاثة دقائق بقطعة من الإسفنج، تعتبر عقار مفيد مخفف للتوتر العصبي والعقلي (ولكن ليس لتخفيف الألم) في الأشخاص الذين يعانون من الصداع الناتج عن الإجهاد والتوتر.
اتضح أن عصارة زيت الصفصاف التي تحتوي على (بي- ميثان) بنسبة 50% و (ديول) بنسبة 3.8% % p-methane – 3,8-diol (PMD)   50 كعنصر فعال، في حماية أشخاص متطوعين من عدة حشرات لاسعة.
وبالتجربة على سواعد المتطوعين، وجد أن عصارة الصفصاف فعالة بما يعادل تقريبا 20% من محلول الدثيتلواميdiethyltoluamine  (يستخدم في الكثير من المواد الطاردة للحشرات) في طرد بعوض الأنوفليس (الحشرة التي تنشر الملاريا) لمدة تصل إلى 5 ساعات، إضافة إلى ذلك، أثبتت عصارة الصفصاف أيضا فعاليتها في طرد الذباب العادي  بنسبة 94%، والذباب الصغير بنسبة 100%،  ولمدة تصل إلى ستة ساعات.

تم استخدام الصفصاف بالارتباط مع الحالات التالية:

  • مرض الإنسداد الرئوي المزمن ( الأمفيزيما).
  • نزلات البرد – والزكام.
  • السعال بأنواعه، وطارد للبلغم.
  • للعدوى والحميات المختلفة.
  • ألام أسفل الظهر، وآلام العضلات.
  • التهاب المفاصل الرثوي (استعمال موضعي).
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • الشخير أثناء النوم.
  • أوجاع الأذن.
  • الإجهاد والتواء المفاصل بعنف (استعمال موضعي).

وتوحي دراسات غير متحكم فيها أن تركيبة من الصفصاف، والمنثول، عن طريق الأنف يمكن أن تفيد في حالات الشخير المعتدل إلى المتوسط. كما وجد أن دلك العضلات بمرهم أو كريم يحتوى على الصفصاف مفيد قبل أداء التمارين الرياضية. وهذا يوحي بأن الصفصاف يمكن أن يخفف آلام العضلات البسيطة عند دهنه موضعيا، ومع ذلك يلزم إجراء دراسات لتأكيد هذه الإمكانية.
وقد أوضح بحث روسي أن زيت الصفصاف يمكن أن يساعد أيضا في أنواع مختلفة من عدوى الجلد في الأطفال. كما أوضحت دراسة أخرى أن تناول عصارة أوراق الصفصاف، فإنها تعمل على خفض مستويات سكر الدم بصورة ثابتة فى التجارب المعملية التى أجريت على الحيوانات المصابة بداء السكر. ويتعين إجراء دراسات على الإنسان قبل التوصية باستخدام الصفصاف للأشخاص المصابين بداء السكر.

ما هو المقدار الذي يمكن تناوله من زيت الصفصاف؟
يمكن تناول زيت الأكالبتول أو الصفصاف داخليا من قبل الكبار بمقدار 0.05-0.2 ملي لتر يوميا. للدهن الموضعي يمكن مزج 3 ملي لتر من الزيت في 500 ملي لتر من الماء الفاتر ودهنه موضعيا كطارد للحشرات أو استعماله فوق المناطق المؤقتة من الجبهة لصداع التوتر. يلزم استعمال زيت الصفصاف بحذر شديد حيث أن مقدارا أقل من 3.5 ملي لتر من الماء المستخدم داخليا ثبت أنه مميت. إنه من الأفضل للأشخاص مناقشة الاستعمال الداخلي مع اختصاصي رعاية صحية مؤهل.

هل توجد هناك أية آثار جانبية أو تفاعلات؟
يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الناجمة عن الاستخدام الداخلي للزيت الغثيان والقيء والإسهال. يجب عدم استعمال زيت الصفصاف من قبل الأطفال تحت سن 2 سنة، خاصة جوار العيون أو الأنف.
واستعمال زيت الصفصاف داخليا بنسبة عالية قد يسبب مخاطر التشنج الحنجري وتوقف الجهاز التنفسي نتيجة لذلك، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يفاقم الزيت التشنجات الشعبية في الأشخاص المصابين بالربو، كما يجب عدم استعماله داخليا من قبل الذين يعانون من أمراض حادة في الكبد، أو اضطرابات التهابية في الجهاز المعدي معوي،  او الكلى.

بالرغم من عدم وجود بلاغات عن تفاعلات دوائية، توحي دراسة اللجنة الألمانية للأعشاب الطبية، أنه نظرا لأن زيت الصفصاف ينشط أنظمة إنزيمات معينة في الكبد، فإنه يمكن أن يضعف أو يقصر تأثير الأنواع الأخرى من الأدوية التي تشتمل على البنتوباربيتال، والأمينوبيرين، والأمفيتامين.
إضافة إلى ذلك، يجب عدم تناول الصفصاف بكميات كبيرة من قبل المصابين بارتفاع ضغط الدم.
ولم يتم بعد إثبات سلامة زيت الصفصاف في النساء الحوامل أو المرضعات.