أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

التوت الهندي

Noni

Morinda citrifolia

مناطق النمو والأجزاء المستخدمة:
التوت الهندي أو ثمار النونى تنمو على شجيرات صغيرة قد تصل إلى ارتفاع 3 أمتار، والثمار تكون خضراء ثم تتحول للأصفر عند تمام النضج، وهي التي تحتوى على المنافع الدوائية والعلاجية.

الإستخدام التقليدي والحديث:
كانت الثمار تستخدم لكل شيء تقريبا بدء من عمل الشراب المقوي، إلى جبر كسور العظام. ولكن كان يقال أن الشخص لا يستخدمها إلا إذا كان مريضا بشدة، وذلك لأنها قوية جدا، إضافة إلى أن لها طعم مر، ورائحتها غير طيبة.
ولحاء الشجرة ينتج صبغة حمراء، بينما تنتج الجذور صبغة صفراء اللون. وكلا النوعين من الصبغات يستخدمها الطباخون في هاواي في تجهيزات موائد الحفلات.
وفي عام 1990م. أصبح عصير التوت الهندي يسوق بكثرة في الولايات المتحدة الأمريكية من خلال شبكة شركات التسويق. ورغم الطلب المتزايد عليها والأدلة على فوائدها إلا أنه ليست هناك دراسات علمية كثيرة على ثمار التوت الهندي.

المركبات الفعالة:
المركب الأساسي في شجرة التوت الهندي هو مجموعة من السكريات المتعددة، polysaccharides. ومركب دامناكنثال damnacanthal إضافة إلى أن التطوير التجاري لثمار التوت الهندي أو النونى، قد أكدت على وجود هذه المركبات.
والأبحاث التي اجريت في المعمل، وعلى حيوانات التجارب أوضحت أن لمركبات التوت الهندي أثر مضاد للسرطان، إضافة إلى تعزيز المناعة ضد الإصابة بالأمراض المختلفة. وقد أوضحت الدراسات السابقة على الحيوانات أن الثمار لها أثر مسكن، خاصة السكريات العديدة الموجودة بالثمار.

وأوضحت الدراسات أيضا أثر تناول ثمار النونى فى زيادة المقاومة والمناعة ضد الأمراض، وذلك لأنها تنشط كريات الدم البيضاء، والتى بدورها تقوم بتدمير أي خلايا مرضية تهاجم الجسم، أما مادة دامناكنثال، فقد أوضحت الدراسات على حيوانات التجارب أن لها أثر مسكن.

وقد تم استخدام ثمار التوت الهندي في علاج الحالات التالية.

  • تعزيز المقاومة ضد الأمراض.
  • الحماية من الإصابة بالسرطان.
  • مقو عام لقدرات الجسم.    

ما هو المقدار الذي يتم تناوله عادة؟
التوصيات توضح استخدام نصف كوب من عصير ثمار التوت الهندى قبل 30 دقيقة من تناول طعام الإفطار (الآثار العلاجية تظهر بشكل جيد على المعدة الخاوية).
ومنتجات التوت الهندي متوفرة الآن بشكل تجاري، وتحضر بعد التخلص من الرائحة الموجودة فيها، وتحسين طعمها.
أو يصنع من مستخلصها حبوب أو كبسولات وذلك لجعلها مستساغة وذات مذاق حلو.
أما بودرة المستخلص فإنه يوصى باستخدامها بمعدل 500 – 1000 مليجرام في اليوم.

هل هناك أي آثار جانبية أو تفاعلات؟
حتى الآن لا يعرف أي آثار جانبية لتناول منتجات التوت الهندي، رغم أنه يقترح تناولها على معدة خاوية، ولا تؤخذ مع القهوة، أو التبغ، أو الكحول.
كما أن استخدامها أثناء الحمل والرضاعة لم يدرس حتى الآن بشكل كافي ولهذا فإنه يفضل عدم استخدامها خلال تلك الفترات.