أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

عنب الأوريجون

Oregon Grape

Berberis aquifolium

الأجزاء المستخدمة وأين يزرع:
يعتبر عنب الأوريجون ذو علاقة قريبة جدا من شجيرات البرباريس barberry وتستخدم جذوره استخداما طبيا. وبالرغم من أن أصل عنب الأوريجون في شمال أمريكا فهو يزرع الآن أيضا في أوروبا وأنحاء كثيرة من العالم.

الاستخدام التاريخي أو التقليدي:
قبل وصول الاستعمار الأوروبي كان أهالي شمال أمريكا (الهنود الحمر) يعالجون كل الشكاوي المرضية لديهم بتناول عنب الأوريجون. وكان البرباريس يستخدم لفتح الشهية. ويصنع الشاي من جذوره لمعالجة اليرقان، والتهاب المفاصل والإسهال، والحمى والعديد من المشاكل الصحية الأخرى.

المركبات الفعالة:
أشباه القلويدات Alkaloids مثل البيربامين berbamine. والكانادين canadine والهيدراستين  hydrastine. والبربيرين berberine يعتبر من العناصر الأكثر شهرة والأكثر فائدة لعنب الأوريجون. البربيرين أثبت فعالية في علاج حالات الإسهال للمرضى المصابين بالكوليرا وذلك لقيامه بإبطاء وتقليل الوقت الذي تستغرقه المعدة لنقل الطعام إلى الأمعاء.
والبربيرين له القدرة أيضا على منع البكتيريا المسببة للمرض من الالتصاق بخلايا الجسم مما يساعد على منع العدوى وبالتحديد في الحلق، والأمعاء، ومجرى البول. وهو كذلك يعزز ويقوي وظائف الجهاز المناعى للجسم. 
وفي دراسة طبية حديثة، ثبت أن المرهم المستخلص من عنب الأوريجون فعال جدا في إبراء داء الصداف أو الصدفية (مرض جلدي).
كما ثبت أن كل مستخلصات عنب الأوريجون فعالة جدا في تقليل الالتهابات (عادة المتعلقة بالصداف) وذلك بتنشيط نوع من كريات الدم البيضاء المعروفة بأسم الخلايا
الأكولة .macrophages وليس الفضل فى ذلك يرجع إلى وجود أشباه القلويدات فى عنب الأوريجون، بل لعل السبب هو وجود عناصر أخرى يرجع لها هذا الفضل فى تشجيع الخلايا الأكولة على الحد من تفاقم مرض الصدفية لدى المرضى الذين يعانون منه. ويعتبر الطعم اللاذع المر لعنب الأوريجون والموجود فى جذوره، أن له الفضل فى تنشيط عمل الجهاز الهضمى.

ويستخدم عنب الأوريجون مع الحالات التالية.

  • الإسهال.
  • الكانديديا المزمنة ( الفطريات).
  • التهاب جفون العين.
  • حصوات المرارة.
  • محاربة الطفيليات بأنواعها.
  • عسر الهضم.
  • الصداف أو (مرض الصدفية) مرض جلدى مزمن.
  • التهاب مجرى البول نتيجة للإصابة الميكروبية.

ما هو المقدار الذي يؤخذ عادة؟
يمكن إعداد الشاي من عنب الأوريجون وذلك بغلي 1-3 ملاعق شاي (5- 15 جرام) من جذور عنب الأوريجون المقطعة قطعا صغيرة في 500 مل من الماء (2 كوب) ولمدة 15 دقيقة، وبعد أن يبرد يمكن شرب 3 أكواب في اليوم.
ويمكن استخدامه كمرهم للمسح بمقدار 3 مل ثلاثة مرات في اليوم.
ونسبة لأن البربيرين بطئ الامتصاص فإن جذور عنب الأوريجون قد لا تزود بالكمية الكافية من هذا المركب لمعالجة الإصابات الأساسية الخطرة.
وهنالك محتوى قياسى من 5-10% من أشباه القلويدات والذي يزود بحوالي 500 مليجرام من البربيرين يوميا الذي يمكن استعماله في مثل تلك الحالات للتأكد من المقدار الكافي والضروري. ولكن يجب مراجعة الطبيب في حالة الإصابات المرضية الخطرة. ويمكن استخدام 10% من المستخلص كمرهم لثلاثة مرات أو أكثر يوميا لعلاج الصداف.

هل هنالك أي آثار جانبية أو تفاعلات؟
إن استخدام عنب الأوريجون لا ينطوي على مخاطر بالكميات المشار إليها أعلاه. وبالنسبة للاستخدام على المدى الطويل (2- 3 أسابيع) فإن استخدام المستخلصات المثالية القياسية ليس جيدا ولا يوصى به.
وقد تقرر أن البيربرين وحده يتداخل مع التفاعلات الكيميائية المتصلة (بالصفراوية) لدى الأطفال، وبذلك يشير إلى أنه قد يضر مع اليرقان الحاصل عند البعض من الأطفال. ولهذا السبب يجب استخدام البيربرين بحذر في فترة الحمل والرضاعة.