أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

حبوب اللقاح

Pollen

بماذا يفيد استعمال حبوب اللقاح.
تحتوي حبوب اللقاح، أو غبار الطلع، المجمعة من أزهار العديد من النباتات على الكربوهيدرات، والدهون، والبروتينات، وبعض الفيتامينات والمعادن.

وقد تم التعرف على خصائص حبوب اللقاح التى يأتى بها النحل بعد أن يرعى على نبات الجاودار أو الراى Rye. والذى أسمه العلمى Gramineae Poaceae  بأن لها خصائص مقاومة للالتهابات، ومرخية للعضلات المحيطة بالإحليل، ومعيقة لتضخم خلايا البروستاتة، أى أنها تمنع حدوث التضخم المزمن لغدة البروستاتة.

كما أن تناول حبوب اللقاح المستمدة من نبات (الجاودار) تحسن من أعراض التهاب البروستاتة في دراسات غير متحكم فيها، شملت تجربة أنطوت على أن تناول ثلاثة أقراص يوميا من حبوب اللقاح التى مصدرها نبات الجاودر من شأنه أن يخفف أعراض تضخم البروستاتة بصورة ملموسة في 70% من الأشخاص الذين يعانون من التهاب البروستاتة غير المعقد، كما أوضحت الدراسة بأن واحد فقط من ثمانية عشر شخصا شملتهم التجربة، والذي كان يعانى من بعض المضاعفات مثل النسيج الندبي والتكلس لبعض خلايا البروستاتة، لم يستفيد من حبوب اللقاح تلك.
وقد أفادت حبوب لقاح الجاودار بعض الرجال الذين كانوا يعانون من الالتهاب المزمن للبروستاتة في دراستين غير متحكم فيهما، بالإضافة إلى ذلك أوضحت الدراسة المزدوجة ذات الخدعة Placebo نتائج إيجابية فى ذلك المقام. 
وقد أظهرت واحدة من هاتين الدراستين، أن تناول كبسولتين من (حبوب لقاح الجاودار) أدى إلى تخفيف أعراض فرط الالتهاب المزمن للبروستاتة،  حسب نتائج العلاج الارضائي أو ما يعرف Placebo.

كما أبرزت تجارب متعددة جرت فى المراكز العلمية في ألمانيا أهم تلك النتائج، وأوضحت أن عصارة حبوب لقاح الجاودار هذه يمكن مقارنتها من ناحية الأثر مع مزيج الحامض الأميني المستخدم لعلاج حالات الالتهاب المزمن للبروستاتة في دراسة خداعية أو ما يعرف علميا  Placebo.
كما أدت دراسة مزدوجة على حبوب لقاح الجاودر، مع لحاء اشجار البرقوق الأفريقى (African Prune) المعروف بالبيجوم pygeum. إلى تحسن ذاتي ملموس في 70% من الذين أعطوا عصارة حبوب لقاح الجاودار، مقارنة مع 55% من الذين قد أستخدموا (البيجوم).
لم تتم دراسة أثر حبوب اللقاح الخاصة بأى نبات أخر خلاف عصارة حبوب لقاح الجاودار هذه، خاصة في الرجال الذين يعانون من حالات تضخم البروستاتة.
وفي الدراسات التي تمت على الحيوانات باستخدام عصارة حبوب لقاح الجاودار، اتضح مقدرة العصارة على وقاية الكبد أيضا من آثار بعض السموم.
كما أبرزت العصارة آثار مخفضة للكوليسترول، ومضادة لتصلب الشرايين، إلا أنه يظل غير معروف ما إذا كان يمكن تطبيق تلك التأثيرات الإيجابية على الإنسان أم لا. 
وفى تقرير بحثى مبدئي من – أوكرانيا - عن استخدام حبوب لقاح الأزهار في الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الرثوي rheumatoid arthritis. قد أدى إلى تحسن فى وظائف الكبد، والمرارة، والمعدة، والأمعاء، التى تصاحب هذا المرض. 
وقد استخدمت خلاصات حبوب اللقاح عن طريق الفم لإزالة الحساسية عند الأشخاص ذوي الحساسية لبعض النباتات.
على سبيل المثال: طلب من الأشخاص الذين يعانون من حمى القش شديدي الحساسية لحبوب لقاح الأزهار المختلفة الأخرى، أن توضع بضع قطرات من عصارة حبوب لقاح نبات الجاودر السائلة تحت ألسنتهم يوميا لمدة ثلاثة أسابيع مع زيادة التركيز تدريجيا. وقد وجد بعد ثلاثة أسابيع من اعطاء حبوب اللقاح تلك (مرتين في الأسبوع) والمحافظة على ذلك فى أثناء موسم الحساسية التالية، أن خفت حدة أعراض حمى القش لديهم بصورة ملموسة أكثر من المجموعة الذين أعطوا قطرات من العلاج الاسترضائي Placebo.

أين توجد حبوب اللقاح؟
تنتج معظم النباتات التي لم يتم تعهدها بالعناية حبوب اللقاح. تجمع حبوب اللقاح بكميات تجارية من النحل أثناء عودته إلى الخلية (حبوب لقاح النحل) أو يمكن حصادها مباشرة عن طريق الماكينات (حبوب لقاح الأزهار).
ولم يتضح بعد أي النباتات تنتج أكثر أنواع حبوب اللقاح فعالية. وأهم أكثر أنواع حبوب اللقاح الشائعة هى التى تنتج من أعشاب التيموثي timothy grass. والذرة corn والجاودار rye. والصنوبر pine.

تم استخدام حبوب اللقاح بالارتباط مع الحالات التالية:

  • فرط تضخم البروستاتة الحميد (الجاودار)
  • التهاب البروستاتة الحاد (الجاودار)

من الذي يحتمل أن يعاني من النقص فى حبوب اللقاح؟
نظرا لأن حبوب اللقاح لا تعتبر مقوما ضروريا من الناحية الصحية، لذا فأنه لن يحدث نقص من ذلك لأحد.

ما هو المقدار الذي يتم عادة تناوله؟
المقدار الأفضل غير معروف. ولكن يوصى بعض الأطباء باستخدام 500 مليجرام مرتين إلى ثلاثة مرات في اليوم.

هل هناك أي آثار جانبية أو تفاعلات؟
تم الإبلاغ بأن الكثير من الأفراد لديهم حساسية لحبوب اللقاح خصوصا تلك التى يتم استخدامها عن طريق الاستنشاق. كما توجد بعض ردود الأفعال لحبوب اللقاح التي يتم تناولها طعاما حيث أن بعضها قوي جدا.