أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

السمسم

Sesame Seeds

Sesamum indicum

السمسم نبات عشبى حولى، يحمل أسماء أخرى مثل: السمسق، والجلجلان، مستوطن فى شرق الهند، ويزرع فى بلاد المناطق الحارة من آسيا، مثل الصين، وأفريقيا، مثل السودان، وأمريكا اللاتينية، مثل المكسيك.
والأسم الإنجليزى للسمسم sesame . مشتق من الأسم العربى السمسم simsim. ويرتد ذلك الأسم العربى إلى الأسم المصرى القديم semsent . والذى وجد مدونا على أوراق البردى التى كانت تسرد الكثير من أسماء الأعشاب والتوابل التى كانت تستخدم فى ذلك الوقت فى الحضارة المصرية القديمة، والتى اكتشفها فى العصر الحديث المنقب الأثرى الألمانى الأصل  إيبرس Ebers.    
يصل طول نبات السمسم إلى 2 متر، وله أزهار وردية اللون، وعند النضج تتحول إلى كبسولات مليئة بأنواع السمسم، الأبيض، والأسود، والبنى. وما أن تنضج تلك الكبسولات حتى تتفجر من تلقاء نفسها مبعثرة السمسم على الأرض، ومن هنا ظهرت العبارة الشائعة التى تقول: (أفتح يا سمسم)، فى القصة الشهيرة - ألف ليلة وليلة – فصل (على بابا، والأربعين حرامى).
وقد عرف السمسم فى بلاد الشرق الأقصى والأوسط، وتم استعماله للحصول منه على زيت السمسم، وذلك ما قبل التاريخ، منذ 3000 عام قبل الميلاد.

القيمة الغذائية لنبات السمسم.
يحتوى السمسم على البروتين، والكالسيوم، والمعادن، وفيتامين E. وفيتامين A. كما يحتوى أيضا على زيت صحى غير مشبع والذى يطلق عليه الزيت الأحادى غير المشبع monounsaturated fat. وهو زيت مقاوم جيد للتأكسد نظرا لوجود مركبين هامين به – ينفرد السمسم عن غيره من النباتات الأخرى باحتوائه عليهما - وهما الليجنان lignan. والسيسامين sesamin. واللذان يعتبران من الحوافظ الطبيعية لمواد الطعام، ومضادات قوية للأكسدة.
كما أن هذان المركبان معا يمكن أن يثبطا امتصاص الكلوستيرول من القناة الهضمية، وأيضا يمنعان تصنيع المزيد من الكلوستيرول فى الكبد، والمحصلة هى أن نسبة الكلوستيرول فى الدم قد تنخفض عند بعض المرضى.

زيت السمسم لا يحتوى على الكلوستيرول، وبه 50 % من الزيوت الأحادية الغير مشبعة، وعلى الذين هم فى - حمية للطعام - أن لا يسرفوا فى تناول بذور السمسم أو منتجاته المتاحة فى الأسواق. كما يحتوى السمسم على قدر كبير من الماغنسيوم الذى يساعد الجهاز العصبى، والأعصاب عامة على أن تظل سليمة وتعمل بكفاءة.
نصف كوب من السمسم يحتوى على قدر كبير من عنصر الكالسيوم الذى يوازى ثلاث مرات ما هو موجود فى نصف كوب مماثل من الحليب كامل الدسم.
وعلى الرغم من أن بذور السمسم غنية جدا فى القيمة الغذائية، لكنه من الصعب أن نأكل الكثير منها حتى تفى بالغرض المطلوب، وإن أكلت الكثير منه، فإنه يصبح من الصعب هضمه، ولذلك فإنه يمكن استبدال بذور السمسم بمعجون السمسم أو ما يعرف بالطحينة.
وزيت السمسم من الزيوت الجيدة، وهو يمثل نسبة 47% من وزن بذور السمسم،
ويعرف تجاريا فى اللهجة المصرية بزيت - السيرج أو الشيرج - إذ يطبخ به الطعام بعيدا عن درجات الحرارة العالية، والزيت له رائحة مستحبة، وطعم حلو المذاق مثل طعم المكسرات، كما أن بذور السمسم تستعمل فى كثير من أصناف المخبوزات، وبعض الأطعمة. ومخلفات بذور السمسم بعد العصر تعتبر غذاء جيد غنى بالبروتين، تتناوله الماشية كعلف جيد للنمو.
وفى المطبخ الصينى يهتمون كثيرا بأكل السمسم المملح – وذلك بوضع (ثمانية) أجزاء من السمسم المحمص إلى (جزء واحد) من ملح البحر – وطحن الجميع طحنا جيدا، ووضعه فى ملاحة على المائدة للاستخدام عند الحاجة، والرش منه على أطباق السلاطة، والخضراوات، والحساء. 

حمض الفيتيك HPLC
حمض الفيتيك phytic acid. أو سادسى إسترات الإزينتول 6-phosphate ester of inositol   ويرمز له IP6 (phytic acid,phytin). هو حمض هام جدا لحاجات الجسم كى يعمل بصورة سليمة، حيث يمتزج عنصرى الكالسيوم والماغنسيوم لتكوين أملاح الفيتين، بالإضافة للفوسفات العضوية، حيث يشكلا أساس الطاقة اللازمة للجسم للقيام بالعمليات الحيوية التى يجريها فى كل لحظة.
وحمض الفيتيك، يوجد فى بذور السمسم، ونخالة الخبز (الردة)، ودقيق الصويا، والفجل بأنواعه، والبازلاء، كما يوجد تركيز مناسب من أملاح – الفيتات – فى نخالة الأرز البنى الخام قد تصل ما بين 9.5 - 14 %. لذا فإن الأرز الخام يعتبر جيد ومفيد للجسم بصفة عامة، ويعتبر من العناصر الهامة المضادة للأكسدة.
وأهم منافع حمض الفيتيك، هو اختزال المعادن الثقيلة المتراكمة فى الجسم، أو ما يعرف بالعلاج الكُلاّبيّ chelation. وبها يتم العمل على التخلص من تلك المعادن الضارة على الجسم، ومن أمثلة ذلك : اتحاد أملاح الفيتات مع عنصر الحديد، أو أملاح الكالسيوم الزائدة وتخليص الجسم منهما، أو إلغاء ضررهما على الجسم قبل أن يقع.
كما أن تناول (حمض الفيتيك) يحول دون حدوث الحصوات المختلفة فى الجهاز البولى، أو المرارة، وأيضا يحول دون حدوث بعض أمراض السرطان المختلفة، كما أنه يخلص الجسم من الروائح الكريهة، والنفس الكريه، ويحول دون التسمم الحاد الناجم عن شرب الكحول. كما أنه يحسن من طعم اللحوم والأسماك عند تناولها.

القيمة العلاجية لزيت السمسم.

  • يحافظ على الشرايين من التصلب، ويحول دون حدوث النوبات القلبية، كما أنه ملين للإخراج، وربما يكون مسهل لو أعطى بكميات كبيرة.
  • يدخل زيت السمسم فى بعض صناعات مواد التجميل لما له من خواص جيدة على الشكل العام للجلد، كما يدخل فى صناعة المراهم والكريمات المضادة للحروق.
  • وفى الهند يعتبر زيت السمسم عنصر هام فى المطبخ الهندى لتحضير الكثير من ألوان الطعام.
  • يستعمل فى تدليك الشعر المتساقط فيقويه ويعيد له رونقه وحيويته.
  • مفيد لمرضى الربو، حيث يقشع المخاط المتكون فى الشعب الهوائية ويعمل على فتحها من بعد ضيق.
  • يزيد من قوة الباه عند الرجال، ويدر الحليب والطمث عند السيدات.