أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

حماض الغنم

Sheep Sorrel

Rumex acetosella

هو وحده علاج قوي للمسالك البولية، وللجهاز الهضمي لوقف حالات الإسهال والدوسنتاريا، ولعلاج البواسير، وقروح الفم والحلق، ومكافح للحميات المختلفة علي العموم، ويستعمل أيضا فى العلاج الخارجى للجسم، حيث يقضي علي حب الشباب، والبثور الجلدية، والقروح المختلفة. 
وينبغي العلم بأن حماض الغنم يحتوي علي حمض الأكسالات، والذي قد يتعارض مع التمثيل الغذائي للكالسيوم في الجسم، خصوصا إذا كان هناك إسراف في تناوله بكميات كبيرة، وعموما فإنه ينبغي الحذر الشديد علي مرضي الكلي، وروماتويد المفاصل، لأن حمض الأكسالات يضر بمثل تلك الحالات.
وترجع الخواص المفيدة في محاربة السرطان على أثر تناول حماض الغنم، سواء في صورة طازجة مع السلاطة أو الحساء، أو فى صورة أعشاب جافة في حالته الفردية أو المركبة، وذلك نظرا لوجود مركب كيميائي يطلق عليه (Aloe emodin) والذي يعالج بنجاح مرض الغدد الليمفاوية المصابة بالسرطان أو (اللوكيميا).