أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.

فيتامين (أى)

Vitamin E

يعتبر جنين حبة القمح هو أحد المصادر الهامة والغنية بفيتامين E في صورته الطبيعية. وهو من الفيتامينات الأساسية، أي التي لا يستطيع الجسم تصنيعها بداخله، ولكنه يعتمد في الحصول عليه من مصادر الطعام الخارجية.
وهو فيتامين حيوي وهام لكي يحافظ علي الجسم في أن يظل يعمل بصورة طبيعية، أي أنه مفيد للأوعية الدموية، والقلب، والرئتين، والأعصاب عموما، والغدة النخامية، والجلد، والأعضاء التناسلية. وقدراته العلاجية مؤكدة في أمور صحية عديدة، نذكر منها ما يلي:

أورام الثدي الحميدة.
لعل البعض من النساء قد أصيب بتلك الأورام الحميدة للثدي، وأنشغل بالهن كثيرا إلي ما تخفيه تلك الأورام من دلالة، ولحسن الحظ فقد أجمع الأطباء علي أن غالبية تلك الأورام ليست من النوع الخبيث، وإنما هي ناجمة عن خلل بالهرمونات الأنثوية بالجسم.
ومن المفيد أن نتناول فيتامين E، الذي يساعد علي الحد من تكون تلك الأورام المزعجة والتي تعرف جراحيا بأنها تليف متحوصل لأنسجة الثدي عند البعض من الإناث  (Fibrocystitis).
فقد وجد نسبة النجاح في الحد من تكون تلك الأنسجة المتحوصلة في الثدي، ممكن أن تزول في نسبة 90% من المرضي عند تناولهم لفيتامين E  بجرعات قدرها 600 وحدة دولية في اليوم ولمدة شهرين متواصلين.
وفيما يبدو بأن فيتامين E يعمل علي حث الغدد الجار كلوية لإفراز الهرمونات المتوفرة بها، والتي لها أكبر الأثر في شفاء الحالات المرضية من الأنسجة المتحوصلة في الثدي، فهي تزيل الورم الحاصل، وتقلل من الآلام المصاحبة لذلك، وبدون أي مضاعفات تذكر.

فيتامين E  وأثره العلاجى علي الفطور المهبلية Leukoplakia.
وتلك هي المرحلة التي تسبق حدوث أمراض السرطان في كبار السن من السيدات نتيجة الجفاف الحاد في أنسجة المهبل، وعدم الارتياح أو الحركة بصورة طبيعية لدي المصابات بهذا المرض، وأن مجرد تناول فيتامين E  بجرعات 200 – 400 وحدة دولية، فإنه يزيل الآلام، ويساعد علي استرجاع الأنسجة إلي حالتها الطبيعية مرة أخري، حيث أن الهرمونات في تلك السن تمثل خطرا عظيما لا يحمد عقباه.

فيتامين E المتوفر بكثرة في جنين حبة القمح.
يعالج حالات قصر النظر، والحول، وارتجاف عضلات العينين الغير مشروط، والمياه البيضاء (الكتراكت)، وشلل عضلات العين، وحالات عمي البصر الناجم علي إصابة العصب البصري ببعض الأضرار، وأيضا يعالج بعض حالات الصرع، والشلل العام في العضلات. 
ولعلاج تلك الحالات سالفة الذكر، فإنه يبدأ بجرعات تتراوح ما بين 300 – 400 وحدة دولية، تزاد تدريجيا علي مدي 6 أشهر وحتى سنة كاملة، حتى تصل إلي 2 جرام في اليوم أو 2000 وحدة دولية من فيتامين E  بالإضافة إلي فيتامين (ج) بجرعات تدريجية تبدأ من 500 وحتى 1500 وحدة دولية يوميا.

فيتامين E  يعالج حالات ضمور العضلات وبكفاءة تامة.
ففي بعض الحالات المؤكدة لدي عدد 25 طفلا أصيبوا بهذا المرض اللعين، وشكل لديهم إعاقة كاملة، تم إعطاء هؤلاء الأطفال زيت جنين حبة القمح الغني بفيتامين E ، مع فيتامين (ج) وفيتامين (ب المركب) وعلي مدي فتحسنت صحة جميع الأطفال علي هذا البرنامج العلاجي، وتم لهم الشفاء جميعا.
وفيتامين E مجرب كعلاج مؤكد لبعض حالات الشلل النصفي المصاحبة بالتلعثم أو الصعوبة حتى في الكلام... حيث أن الطب التقليدي ينفي وجود أي علاج طبي لمثل تلك الحالات، وها هو فيتامين E  يبوح بسره في هذا المقام.

كما أن فيتامين E يعتبر علاج مؤكد لبعض حالات القوباء المنطقية في الجسم (Shingles).
وربما دهان المناطق المصابة من الجسم بالمرض بزيت جنين حبة القمح الغني بفيتامين E يعمل علي تواري تلك المناطق الحمراء من الإصابة، وحتى تختفي تماما من الجسم، علي أن يصاحب ذلك تناول فيتامين ب المركب بجرعات عالية، ومعه أيضا فيتامين E  كبسولات بجرعات من 400 إلي 800 وحدة دولية في اليوم الواحد.

فيتامين E علاج وبلسم للدغ الحشرات الثاقبة للجلد، مثل النحل والزنابير. 
فيكفي دعك المكان بزيت جنين القمح، حتى يسكن الألم الناجم من أثر اللدغ، ويمنع حدوث تورم الأنسجة. كما أن فيتامين E  يعتبر علاج لحالات تشقق اليدين، وعضات البرد.