أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.



قد لا تواجه بعض السيدات المدخنات أي مشاكل في الخصوبة بل علي العكس فبعضهن لديهن القدرة علي الحمل حتى بداية الأربعينات , الأمر الذي يجعلهن يهملن ما سبق ذكره ولهؤلاء يود التحذير بأنه علي أثر دراسة قام بها الدكتور - جوناثان نيللى - علي فئران التجارب تبين أن المادة السامة - Polycyclic Aromatic Hydrocarbons - التي يحتويها التبغ تعمل علي قتل البويضات في مراحل النضج الأولي لدي أجنة الفئران.
كما قام بدراسة تبين خلالها أن أطوار نمو البويضة لدي الفئران ، هي هي نفسها لدي أنثي الإنسان.
وبناء عليه كان هناك دليل واضح علي تأثر - الأجنة الإناث - بتلك المواد السامة التي يحتويها التبغ من الأمهات المدخنات فتولد الإناث بعدد أقل من البويضات المختزنة , وبالتالي يكن أكثر عرضة لبلوغ سن اليأس في عمر مبكرة حتى وإن لم يكن أنفسهن مدخنات .
هذا إضافة إلي الآثار الجانبية المعروفة مثل انخفاض وزن المولود , وولادة طفل ميت وزيادة نسبة الوفيات لدي الأطفال , بالإضافة إلي مشاكل الجهاز التنفسي بعد الولادة ، وفي هذا يشترك الآباء والأمهات معا , لذلك إذا كنت تدخنين فاقلعي عن التدخين فورا فإن لم يكن لأجلك فمن أجل الأجيال القادمة .