أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.



نعم ، هذا صحيح. التدخين هو نوع من الإدمان والحصول علي ذات الشيء كلما تذكر المدخن ذلك ويصبح دائم الارتباط به في كل لحظة.

والآن أصبح لا مجال في أي شك بأن ( النيكوتين ) هو دواء يولد ويورث الإدمان مثله مثل باقي الأنواع من العقاقير والمخدرات التي تبعث علي الإدمان كما في حالة كل من الكوكايين ، والهيروين ، ولأسباب ثلاثة هي:
  • النيكوتين بجرعات صغيرة يعطي المتعاطي شعور بالبهجة ، ويحثه ذلك الشعور علي تدخين المزيد من السجائر لاستمرار هذا الشعور والإحساس الزائف.
  • المدخنون في العادة يصبحوا معتمدين علي النيكوتين ، ويعانون من أعراض سحب العقار أو هبوط مستوي النيكوتين في الدم عندما يقلعون عن التدخين. وهذا من شأنه أن يولد أعراض غير مستحبة لديهم مثل : الصداع والنرفزة أو الإثارة العصبية والتوتر المصحوب بالقلق ن وصعوبة في النوم بسهولة.
  • لأن النيكوتين يؤثر بشكل مباشر علي كيمياء المخ والجهاز العصبي ، لذا فأنه يؤثر بالتالي علي المزاج العام وطبيعية المدخن النفسية.