أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.



الإجابة هي لا. السجائر المعطرة بالمنثول لم تكن آمنة دون غيرها من أنواع السجائر بل هي ربما أكثر خطورة وضررا.
ربما تكون مبيعات هذا النوع من أنواع السجائر هي الربع بالنسبة لباقي الأنواع من الأخرى من السجائر التي تباع في الولايات المتحدة الأمريكية ، خصوصا بين طبقات السود المقيمين في أمريكا ذوات الجذور الأفريقية. وهذا النوع من السجائر به كميات كافية من المنثول الذي يبعث علي الإحساس بالبرودة والانتعاش في الأنفاس عند تدخين هذا النوع من السجائر وعند مرور الدخان المنبعث منها علي أنسجة الفم والحلق.
والخطورة تكمن في أن هؤلاء الذين يدخنون هذا النوع المعطر من السجائر يميلون لسحب أنفاس الدخان بعمق إلي الداخل ، حيث أنها رطبة ومنعشة ، وهذا ما لا يقدرون علي فعله كثيرا بالأنواع الأخرى من السجائر العادية. ومن هنا يتبين خطورة هذا النوع من أنواع السجائر نظرا للكميات الكبيرة من المواد السامة التي تتسرب إلي الجسم تحت ذريعة النفس المنعش المعطر للمنثول.