أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.



يتفهم المسئولين القائمين على الرعاية الصحية في كل دولة مدى صعوبة أن يقرر الفرد المدخن ويقلع عن التدخين في يوم ما. لكن يمكن لكل فرد أن يقوم بذلك إذا ما توفرت لديه الشجاعة والعزيمة على أن يهزم التبغ وأعوانه.
ولعل هناك 44 مليون أمريكي قد أقلعوا تماما عن التدخين للأفضل طبعا.
يوجد الكثير من المنظمات العالمية والمحلية ، ومراكز للاستعلام ، ومراكز استشارية وبعض مقدمي الخدمات الأخرى التي لها علاقة بالمساعدة في الإقلاع عن التدخين ، كلها تقدم الخدمات التي تساعد المدخن على أن يقلع عن التدخين.
والمصادر الأخرى الجيدة في ذلك ، تتمثل في الطبيب المعالج ، أو طبيب الأسنان ، والمستشفيات ، أو حتى من رب العمل الحريص على صحة موظفيه.