أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.



دائما ما يذكر المدخن كلمة ( الضغوط النفسية ) ويعتبرها علة تؤرق حياته دواما ، مما تدفعه إلى الرغبة في العودة مرة أخرى إلى التدخين.
والضغوط النفسية هي جزء من حياة كل فرد ، أكان مدخنا أم لا. لكن الفرق يبدو عند المدخن بأنه يستخدم ( النيكوتين ) لكي يساعده في التغلب على تلك الضغوط. وإن بدائل النيكوتين يمكن أن تساعد إلى حد ما ، لكن بالنسبة للنجاح المستديم في ذلك فإن الأمر يتطلب خطط أكبر من ذلك.
ممارسة الروحانيات من أفضل الطرق للكف أو الإقلاع عن التدخين ، وأول تلك الأمور هو الصلاة في أوقاتها. كما أن تصفية الذهن ، ومحاولات التأمل ، كلاهما ينقى النفس من تبعات التدخين وأثره السيئ على الجسم ويخففان من الضغوط النفسية.