أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.



عندما تختار النوع المناسب من بدائل النيكوتين لاستعمالك الخاص ، يجب أن تفكر في أيهم أفضل من الطرق التي تناسب طبيعة حياتك الخاصة ، وطريقتك السابقة في التدخين. فهل تريد شيئ يمكن أن تمضغه ، أو تريد شيئ يمكنك الاحتفاظ به بين يديك ؟ أم هل تريد شيئ واحد فقط في اليوم لكي يقوم باللازم؟

وهنا نورد لك بعض أهم النقاط التي يمكن أخذها في الاعتبار.
  • علكة النيكوتين ، أو أقراص استحلاب النيكوتين ، وكذلك مستنشق النيكوتين ، كلها أصناف يمكن تناولها عن طريق الفم ، وتلك تمكنك من أن تبقى على الرغبة في التدخين حبيسة الأدراج.
  • رذاذ أو بخاخ النيكوتين ينتشر بسرعة في الأنف عندما تشعر بحاجتك الملحة للحصول على النيكوتين وفورا.
  • مستنشق النيكوتين يجعلك تقلد مفعول تدخين السجائر وأثر ذلك المباشر على الجسم ، بأن تأخذ النفس وتحبسه حتى يتسرب إلى الرئة مباشرة كما في حالة التدخين الفعلي.
  • لصاقات النيكوتين تعتبر مناسبة للاستعمال مرة واحدة كل يوم ، ومن ثم تغيرها في اليوم التالي.
  • كلا من مستنشق النيكوتين ، ورذاذ الأنف في حاجة لصرفهما إلى وصفة طبية.
  • بعض المدخنين قد يجدون صعوبة في استخدام أي من اللصقات أو المستنشق ، أو بخاخ أو ( رذاذ ) الأنف نظرا لوجود بعض أنواع من الحساسية التي قد تنتج من تلك الأصناف.