أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.



لو أن طفلك قد أصبح مدخن بالفعل ، فإليك بعض النصائح التي يجب أن تقدمها له ، لعله يخلى سبيله من تلك العادة السيئة ، وهى ( التدخين ).
  • لا تندفع وتهدد ، ولا تعطى إنذارات أخيرة وتحديد موعد نهائي للكف عن التدخين.
  • عليك أن تحدد كيف ولماذا أصبح ولدك مدخنا ؟ فربما أن ولدك قد أقدم على التدخين حتى يتقبله الكبار في عالمهم ، أو أنه أو أنها ، تريد أن تجذب الانتباه نحو أي منهما.
  • أو أن هناك ضغوط كبيرة يعانى منها الأولاد ، وتصوروا معها أن التدخين قد يخفف من تلك الضغوط.
  • أبدى اهتمامك بأولادك في أن يتخلصوا من تلك العادة السيئة قبل فوات الأوان ، وبدون تهديد أو عيد عقب ذلك.
  • إذا كنت أحد الوالدين ، وأنك لا زلت تدخن ، فيجب الإقلاع عن التدخين فورا ، وتكلم مع أولادك عن تجربتك مع التدخين والمشاكل التي صادفتك من جراء ذلك.
  • كن معين لأولادك في هذا الموقف المصيري الصعب بعد الإقلاع عن التدخين.