أرجو للمتصفح الكريم أن يحصل على المتعة والفائدة القصوى من تصفح هذا الموقع والوقوف على المحطات العديدة التي أشتمل عليها، والتي في كل واحدة منها يوجد مخرج لبعض الأزمات، أو المشاكل الصحية التي قد تلم به أو أحد من الأقارب أو الأحباء، ويكون الخير فيما أطلع عليه واستفاد منه وأفاد الآخرين منه بإذن الله.
متعكم الله جميعا بالصحة والعافية، وكفانا وإياكم شر كل مكروه، إنه سميع قريب مجيب.



التدخين لن يضر بصحتك وحدك ، ولكنه يضر بصحة الآخرين أيضا من جراء ذلك.
التعرض للتدخين من الدرجة الثانية يتم باستنشاق الدخان الخارج من السيجارة ذاتها أو من فم المدخن المحيط بك.
أكدت الدراسات العلمية على أن التدخين من الدرجة الثانية يتسبب في قتل الآلاف كل عام من الأبرياء الذين لا يدخنون فعلا ، ولكنهم ( مدخنين من الدرجة الثانية ) بسبب سرطان الرئة ، وأمراض القلب المختلفة.
تدخين الأم بالقرب من وليدها يؤدى إلى مخاطر عدة عند هؤلاء الأطفال ، مثل حدوث أزمات الربو ( خصوصا لو كانت الأم تدخن أثناء الحمل ).
كما أن تدخين الأم مرتبط - بعرض الموت المفاجئ للجنين SIDS – وولادة أطفال ناقصي الوزن.
كما أن الأطفال الذين يتربون أو ينمون في منزل أهله يدخنون ن هم أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الأذن المختلفة ، والإصابة بالبرد ، والتهاب اللوزتين ، والتهابات الجهاز التنفسي المختلفة ، مقارنة بغيرهم من الأطفال الذين يعيشون في بيئة خالية من التدخين.
التدخين من الدرجة الثانية قد يصيب الفرد بالتهاب العيون ، والصداع ، والرغبة في القيء ، والدوخة أو دوار الرأس.